يا فؤادي

 د. محمد أبوالسعود

الاختصاصي التربوي

تشكو علا (19 عاما) من المحيطين بها بأنهم يتعاملون مع "الطيبة" والسماحة بأنها ضعف وانعدام الشخصية، وفي كثير من الأحيان ترى أن صديقاتها يقمن باستغلال طيبتها في الجامعة، لمصالحهن الشخصية، فمثلا لا يتواجدن في المحاضرات، وبالتالي يعتمدن عليها بأخذ الملخصات، ولا يقتصر الأمر على هذا فهن يلجأن لها في الامتحانات لفهم المواد المقررة.اضافة اعلان
وتقول علا إنها في حيرة من أمرها: هل تقطع صلتها بهؤلاء الصديقات، أو ترفض مساعدتهن وتوضح لهن سبب هذا، ورغم استيائها منهن لكنها بذات الوقت تقضي أوقاتا جميلة معهن.

يعد هذا الأمر طبيعيا دائما بين طلاب الجامعات، فالطالب المميز دائما يلجأ له الآخرون طلبا للمساعدة، وأحيانا الاتكال عليه، وإن لم يساعدهم يتعرض للعزلة، فعلى الفتاة أن توازن الأمور وتقدرها، وإذا رأت أن الأمر يزعجها كثيرا فتنصح بألا تقطع العلاقة ولكن تتعامل بطريقة تدريجية بأنها ليست مصدرا للمساعدة فقط، كما أن الجامعة يتغير بها الطلبة كل فصل، فهي مرحلة مؤقتة، وعليها المواظبة والتركيز على دراستها وتحصن نفسها بأن تكون معطاءة لمن يستحق المساعدة فعلا فهو عمل خير تثاب عليه.