يا فؤادي

الدكتور فتحي طعامنة

المتخصص بالشؤون الأسرية

يعاني جميل صافي (25 عاما) من سلوك والديه في التعامل معه، فقد أكمل دراسته الجامعية ولكنه لم يحصل على عمل حتى الآن، ودائما يوجهان له اللوم بالعمل بأي شيء، وتذكيره بالمصاريف التي أنفقت عليه، لكنه يأبى أن يعمل بغير تخصصه في الحاسوب، كما أنه مقدم لأكثر من وظيفة ولكن لم يحظ بإحداها، وحاول أن يعمل في سوبر ماركت ولكنه اختلف مع أصحاب العمل، ويرى أن المكان المناسب له هو خلف جهاز الحاسوب أو تدريس هذه المادة فقط.اضافة اعلان
هذه من البطالة المقنعة، بمعنى أن الشاب الذي يعمل بغير وظيفته أو حتى لم يتخرج بعد ويريد وظيفة على مقاسه هو، فيجب أن يعلم أن الحياة عبارة عن مراحل ويمكن ألا يجد وظيفة تناسب ميوله في الوقت الراهن، لكن الإنسان خلق ليعمل حتى لو لم تتوفر له ظروف العمل في تخصصه.
فسلوك الوالدين نابع من حرصهما عليه وعلى مستقبله، فإذا استمر الشاب بهذا السلوك لن يستطيع القيام بأي عمل، والأهل على حق بهذا الأمر، لكن المهم محاورة الشاب لا الإهانة أو السخرية منه، وعليه أن يعمل بأي وظيفة لتأتي فرصته المناسبة في العمل الذي يريد.