يا فؤادي

تقول ميسر (30 عاما) إنها طلبت الطلاق وحصلت عليه منذ خمسة أشهر، مبينة أنها تشعر بأن شيئا داخلها كسر بسبب الصفات والقيود التي تسم المطلقة من قبل أهلها والمجتمع، وتطلب المساعدة لتجاوز أزمتها؟اضافة اعلان
تشعر المطلقة بجملة مشاعر من الإحباط والفشل، يرافقها إحساس بالظلم، سواء من المجتمع أو من المحيطين بالمرأة بعد الطلاق، وبعضهن يكرهن تلك الحالة، فيبتعدن عن تفاصيل الحياة والعمل، وأخريات يجلسن بالحزن واليأس، لكن ينصح بإقبال المرأة المطلقة على الكثير من الأعمال التي تخرجها من حالة الكآبة؛ ومنها ممارسة هواية تبعث على الفرح والنشاط، فضلا عن ممارسة الرياضة، إلى جانب إكمال التعليم أو الخروج في نزهة مع الصديقات أو القريبات المقربات بين الفترة والأخرى، وغيرها من الطرق التي تناسبها وتجد فيها وسيلة لتبديد الحالة النفسية التي تعيشها لاسيما في المرحلة الأولى.
والأهم من ذلك كله العمل على تقوية الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس، والتوجه نحو بناء الذات.

د. فتحي طعامنة  

اختصاصي أسري