يتصرف ابنك بعدوانية فُجائية؟ قد تكون مؤشراً لبعض الأمراض الخطيرة

طفلة غاضبة
طفلة غاضبة

لعل أبرز التحديات التي يواجهها الأهل في مجتمعنا المعاصر عدوانية الأطفال. هذه الظاهرة الطبيعية التي تظهر في مراحل نمو الصغار قد تثير موجة من القلق والتساؤلات بين الأهل، ما يجعلهم يتساءلون عن طبيعة هذا السلوك والتأثير الذي قد يكون له على العلاقة الأسرية.

اضافة اعلان


تتساءل العديد من الأسر عن احتمال وجود علاقة بين عدوانية الأطفال وأمور مرضية قد تظهر في المستقبل. هل هذا السلوك هو مجرد جزء من مراحل نموهم، أم أنه يشير إلى مشكلة أكبر يجب التعامل معها بجدية؟


عندما يتعامل الآباء مع الطفل العدواني الذي يظهر تصرفات عصبية كالانفجار، يواجهون تحديات كبيرة. ولكن الفهم العميق لأسباب هذا السلوك يمكن أن يكون المفتاح للتعامل الفعّال.


يشير الكثيرون إلى أن مشكلات الغضب لدى الأطفال تنشأ غالباً نتيجة عدم قدرتهم على التعامل مع إحباطاتهم ومشاعرهم غير المستقرة، حيث إنهم لم يتعلموا بعد مهارات حل المشكلات بدون الانفجار في الغضب. 


ورغم أن هناك حالات تكون فيها مشاكل الغضب للأطفال مجرد عراقيل طبيعية في نموهم، يتسبب في بعض الأحيان وراء هذا السلوك مشكلات أعمق تحتاج إلى معالجة خاصة. فقد يكون السبب في هذه الحالات اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو القلق أو صعوبات التعلم أو مشكلات المعالجة الحسية أو حتى التوحد، والتي تتطلب استجابة مخصصة وفهماً دقيقاً.


أسباب وراء عدوانية الأطفال 

 


 

قد تكون عدوانية الأطفال ناجمة عن الإصابة ببعض الأمراض التي قد تصبح خطيرة في حال لم يتم التعرف عليها منذ البداية من بينها: 


اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

يشكّل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه تحدياً كبيراً للأطفال المتأثرين، حيث يشعرون بالإحباط بسهولة، خاصةً في مواقف محددة مثل أداء الواجبات المدرسية أو الذهاب إلى السرير. يتطلب ذلك فهماً عميقاً لهذا الاضطراب لتحديد الطرق الفعّالة للتعامل مع تحدياته.


القلق

القلق قد يكون عاملاً مهماً يؤثر على سلوك الطفل، حيث يمكن للطفل أن يخفي مخاوفه ويظهر عداءه عند مواجهة ضغوط المدرسة أو المنزل. الضغوط التي قد لا يكونون قادرين على التعامل معها يمكن أن تؤدي إلى تصاعد العدوانية. تفهّم تلك المشاعر يعد أمراً أساسياً للتعامل الفعّال مع الطفل الذي يعاني من قلق غير معبر عنه.


صعوبات التعلم غير المشخصة

عندما يظهر سلوك طفلك بشكل متكرر في المدرسة أو خلال الواجب المنزلي، قد يكون ذلك ناتجاً عن صعوبات في التعلم قد لا تكون واضحة. فهم جذور هذه الصعوبات يسهم في تقديم الدعم اللازم وتحسين الأداء الأكاديمي.


مشاكل المعالجة الحسية

تواجه بعض الأطفال صعوبة في معالجة المعلومات التي يتلقونها من حولهم، ما يجعلهم يتأثرون بسهولة بالضوضاء والحشود وحتى الملابس ذات الملمس "الخشن". يحتاجون إلى دعم خاص للتكيف مع التحديات الحسية التي قد تؤثر على سلوكهم.

 

التوحد

في حالات التوحد، يكون الطفل عرضة للانهيارات عند مواجهة التحديات أو التغييرات غير المتوقعة. تأتي مشاكل حسية إضافية تزيد من قلقهم واضطرابهم. التعامل مع هذه الظروف يتطلب تفهماً خاصاً واستجابة حساسة.


طرق للتعامل مع الطفل العدواني 

 


 

توفير استراتيجيات فعّالة لتحسين سلوك الأطفال يمثل تحدياً يواجه الآباء، ولكن الالتزام ببعض الخطوات يمكن أن يكون له تأثير كبير. إليك بعض الاقتراحات:


1. التزام الهدوء: يعد الهدوء أحد الأمور الرئيسية في تحسين سلوك الطفل. التفاعل برَوية عندما يكونون منزعجين يمثل تحدياً، ولكنه يشكل طريقاً فعّالاً لنمذجة السلوك الجيد.


2. التحفيز بعد التعبير الهادئ: يُشجع الأطفال عند التعبير عن مشاعرهم بروية أو عندما يستعيدون هدوءهم بعد انفجار عاطفي. هذا يساعد في تعزيز استخدامهم لطرق صحية للتعبير عن الغضب.


3. عدم الاستسلام للمطالب: عندما يصبح الطفل عدوانياً، يجب تجنب الاستسلام لمطالبهم. الاستمرار في المطالبة بشكل غير صحيح قد يزيد من العدوانية.


4. الحفاظ على الهدوء وعدم الصراخ: الحفاظ على هدوئك يساعد في زيادة فرصك للتحكم في الوضع. الصراخ قد يؤدي إلى زيادة في العدوانية ويجعل الأمور أكثر تعقيداً.

5. المساعدة في تطوير مهارات حل المشكلات: في الأوقات الهادئة، يمكن مساعدة الطفل في تجربة تعبيرهم عن مشاعرهم والعمل معاً على الوصول إلى حلول للتحديات المحتملة.


6. الثناء على السلوك الإيجابي: عندما يظهر الطفل سلوكاً إيجابياً بعد التهدئة، يجب مدحهم للتشجيع على استمرار هذا السلوك.


7. اتباع أسلوب الوقت المستقطع: توقيت الأنشطة المحددة يمكن أن يساعد في تفادي الانهيارات المتكررة. إعلام الطفل بما ينتظره يعزز التحضير وقد يقلل من الضغط.


8. التفاهم العاطفي للإرهاق: الأطفال الذين يهاجمون بسبب الإرهاق يحتاجون إلى فهم وتعاطف. توفير الدعم وتقديم أساليب لإدارة المشاعر قد يساعد في تحسين سلوكهم.


تجنبي الصراخ وحافظي على هدوئك، واستخدمي هذه الاستراتيجيات بحذر لدعم تطوير مهارات التحكم في العدوانية لدى الأطفال. -عربي بوست

 

اقرأ أيضاً:

الاهل يتسببون بعصبية الاطفال وسوء تصرفاتهم

العصبية عند الأطفال تربتط بعوامل وراثية وعضوية وأخرى نفسية

عصبية الطفل: الأسباب وطرق التخلص منها