3 أنواع للطعام.. أسوأها من الأكثر انتشارا في الأسواق

الأطعمة
أنواع الطعام
لا تختلف أنواع الطعام من حيث الطعم والنكهة وطرق طهيها فقط، لكن الأهم تختلف في الفائدة أو الضرر على الصحة، وإن كان بعضها يعلو بالصحة، فالحياة الحديثة أفرزت أنواعا تسبب أمراضا مزمنة، وقد تصل للسرطان.اضافة اعلان

وفي حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، يوضح استشاري التغذية العلاجية، الدكتور بهاء ناجي، هذه الأنواع من الأطعمة، والفروق بينها، ويقدم نصائح لتجنب الأضرار الصحية لما بات يُعرف بـ"الأغذية فائقة التصنيع" بشكل خاص، والتي باتت من الأكثر انتشارا في الأسواق.

ما هي أنواع الأطعمة؟

حسب ناجي، هناك 3 أنواع:
• الطعام الطبيعي:
وهو الشائع اسمه بالطازج، مثل الفاكهة والخضار واللحوم والدجاج والأسماك، وحين تُطهى تلك الأطعمة في المنزل بطريقة جيدة فهي صحية.
• الطعام المصنع:
وفي الغالب تشرف على عملها المصانع، مثل التونة المعلبة واللحوم المدخنة والفواكه المجففة، والمخللات، ويكون لها أضرار صحية في حال الإفراط في تناولها.
• الطعام فائق التصنيع أو المعالجة:
وهي أطعمة تدخل مراحل عديدة ومعقدة لتظهر في شكلها النهائي، منها المشروبات الغازية، العصائر المعلبة، الشوكولاتة.
تدخل بعدة مراحل للتصنيع كالمشروبات الغازية والعصائر المعلبة، والشيكولاتة وغيرها.

ما أضرار كل نوع؟

يجيب استشاري التغذية العلاجية:
• الطعام الطازج يمكن أن يكون مضرا إذا لم يتم غسله جيدا؛ لأنه قد يكون حاملا لمبيدات، كذلك سوء حفظه قد يؤدي لفساده السريع؛ فتسبب نزلات معوية أو أنواع من التسمم.
• الطعام المصنع إذا تم تناوله بإفراط يؤدي للسمنة لاحتوائه على سعرات حرارية عالية، وكثرة ما به من السكر أو الأملاح.
• أما الطعام فائق التصنيع فهو الأسوأ في الأضرار، ويجب عدم الإقبال عليها فهو يسبب أمراضا كثيرة وخطيرة لكثرة ما فيه من مواد حافظة وصناعية، وقد يكون بعضها مسرطنا إذا زادت عن الحدود الآمنة، كذلك قد تصيب بأمراض السكري وتصلب شرايين الدم وأمراض في المخ والقلب، وزية نسبة الكوليسترول ونسبة الدهون على الكبد.