4 خرافات شائعة عن الصيام المتقطع.. والرد عليها

صيام متقطع
صيام متقطع

كشف باحثون بجامعة إلينوي في شيكاغو عن 4 خرافات شائعة حول الصيام المتقطع.

وأصبح الصيام المتقطع وسيلة شائعة بشكل مزداد لإنقاص الوزن دون حساب السعرات الحرارية. وقد أظهرت مجموعة كبيرة من الأبحاث أنها آمنة. ومع ذلك، فقد اكتسب كثير من الخرافات حول الصيام المتقطع جاذبية بين الأطباء والصحافيين وعامة الناس؛ منها أن الصيام يمكن أن يؤدي إلى نظام غذائي سيئ، وفقدان كتلة العضلات الهزيلة، واضطرابات الأكل، وانخفاض الهرمونات الجنسية.

اضافة اعلان


وفي تعليق جديد بدورية «ناتشر» عن الغدد الصماء، كشف باحثون كلاً من هذه الخرافات الشائعة؛ وبنوا استنتاجاتهم على الدراسات السريرية؛ التي أجروا بعضها.


وقالت المؤلفة الرئيسية كريستا فارادي، أستاذة علم الحركة والتغذية في جامعة إلينوي: «لقد كنت أدرس الصيام المتقطع لمدة 20 عاماً، وأُسأل باستمرار عما إذا كانت الأنظمة الغذائية آمنة». وأردفت: «هناك كثير من المعلومات الخاطئة. ومع ذلك، فإن تلك الأفكار لا تستند إلى العلم؛ إنهم يعتمدون فقط على الرأي الشخصي».


هناك نوعان رئيسيان من الصيام المتقطع؛ الأول: مع تناول الطعام في يوم بديل، يناوب الأشخاص بين أيام تناول عدد قليل جداً من السعرات الحرارية وأيام تناول ما يريدون. والثاني: مع تناول الطعام المقيد بالوقت، يأكل الناس ما يريدون خلال فترة تتراوح بين 4 و10 ساعات كل يوم، ثم لا يأكلون خلال بقية اليوم. وخلص الباحثون إلى أن كلا النوعين آمن على الرغم من الخرافات الشائعة.


1- الصيام المتقطع لا يؤدي إلى نظام غذائي سيئ: يشير الباحثون إلى دراسات تظهر أن تناول السكر والدهون المشبعة، والكولسترول، والألياف والصوديوم والكافيين، لا يتغير في أثناء الصيام؛ مقارنة بما كان عليه الأمر قبل الصيام. كما أن نسبة الطاقة المستهلكة في الكربوهيدرات والبروتين والدهون لا تتغير أيضاً.


2- الصيام المتقطع لا يسبب اضطرابات الطعام: لم يظهر أي من الدراسات أن الصيام تسبب في إصابة المشاركين باضطرابات الطعام، ومع ذلك، فحص جميع الدراسات المشاركين الذين لديهم تاريخ من هذه الاضطرابات. ويقول الباحثون إن أولئك الذين لديهم تاريخ من اضطرابات الأكل يجب ألا يحاولوا الصيام المتقطع. كما يحثون أطباء الأطفال على توخي الحذر عند مراقبة المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة إذا بدأوا الصيام؛ لأن هذه المجموعة معرضة بشكل كبير لخطر الإصابة باضطرابات الطعام.


3- الصيام المتقطع لا يسبب خسارة مفرطة في كتلة العضلات الهزيلة: تشير الدراسات إلى أن الأشخاص يفقدون القدر نفسه من كتلة العضلات الهزيلة؛ سواء أكانوا يفقدون الوزن عن طريق الصيام أم مع اتباع نظام غذائي مختلف. في كلتا الحالتين، يمكن أن يؤدي تدريب المقاومة وزيادة تناول البروتين إلى مقاومة فقدان العضلات الخالية من الدهون.


4- الصيام المتقطع لا يؤثر على الهرمونات الجنسية: على الرغم من المخاوف بشأن الخصوبة والرغبة الجنسية، فإن هرمون الاستروجين أو التستوستيرون أو الهرمونات الأخرى ذات الصلة، لا تتأثر بالصيام، كما قال الباحثون. وكالات

 

اقرأ أيضاً:  

لتحسين مزاجك واستعادة طاقتك.. جرب الصيام المتقطع

البروتين والصيام المتقطع يقضيان على السمنة

كيف يؤثر الصيام المتقطع على أدمغتنا؟