9 علامات تدل أنك تحب شخصا نرجسيا

شخص نرجسي- تعبيرية
شخص نرجسي- تعبيرية

تعني النرجسية حب النفس أو الأنانية، وهي كلمة تعود إلى أسطورة يونانية تروي قصة ناركيسوس الذي عشق نفسه حتى الموت عندما رأى وجهه في الماء. ويعتقد الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية أو NPD أنهم فريدون من نوعهم، ويتصفون بالغرور والتعالي ومحاولة الكسب ولو على حساب الآخرين.

يمتلك هؤلاء الأشخاص غالبًا عددًا قليلًا من الأصدقاء أو ربما لا يمتلكون، وذلك لأنهم شخصيات تفتقر إلى التعاطف مع الناس.

اضافة اعلان


قد يسمى الأشخاص الذين ينشرون صور (سيلفي) كثيرة لهم على مواقع التواصل الاجتماعي، أو الذين يتحدثون عن أنفسهم باستمرار في الموعد الأول بالنرجسيين، لكن النرجسي الحقيقي الذي يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية يشعر أنه متفوق على غيره، ويتوقع من الآخرين احترامًا من نوع خاص لشخصه وأفكاره، بل ويكون غير قادر على تقبل مشاعر الآخرين واحتياجاتهم، وقد يرفض مشكلاتهم.


بحسب الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية DSM-5، توجد تسعة معايير للنرجسية، ويكفي أن يمتلك الشخص خمسة معايير منها لتشخيصه بالاضطراب وهي:


الشعور الكبير بأهمية الذات.


الانشغال بأوهام النجاح غير المحدود أو القوة أو التألق أو الجمال أو الحب المثالي.


الاعتقاد بأنه شخص نادر الوجود، أو أنه من نوع خاص فريد لا يفهمه إلا خاصة الناس.


الاهتمام بإثارة إعجاب الناس من حوله، وعدم الرغبة في سماع أي شيء إلا المديح.


الشعور بالاستحقاق.


 استغلال الأشخاص لتحقيق مصالحه الشخصية.


 صعوبة في إبداء التعاطف.


 حسد الآخرين أو الاعتقاد بأن الآخرين يحسدونه.


 إظهار السلوكيات أو لغة الجسد المتعجرفة.


مثل معظم اضطرابات الشخصية أو الصحة العقلية، توجد درجات متفاوتة من شدة اضطراب الشخصية النرجسية.

يقول الطبيب النفسي فران والفيش إن النرجسية تعد طيفًا واسعًا، فربما يظهر بعض المصابين أداءً جيدًا ويمكن الارتباط بهم، بينما يكون آخرون منهم عدوانيين، ما يشير إلى شدة الاضطراب.

 

إضافةً إلى ذلك، غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية اضطرابات مرافقة، مثل اضطراب تعاطي المخدرات والقلق، ما يزيد من تعقيد علاقاتهم الشخصية.


إن معرفة معايير تشخيص النرجسية لا يسهّل تحديد إصابة الشخص بها حقًا، سيما إن كانت تربطنا به علاقة عاطفية، بل قد يحتاج إلى مقابلة نفسية قياسية مع خبير مؤهل، إضافة إلى فحص سريري جيد لتشخيص وجود اضطراب النرجسية لديه.
لكن معرفتنا لبعض العلامات قد تفيد في الحذر من الارتباط بأشخاص نرجسيين وكيفية التعامل معهم، وفيما يلي تسعة علامات تدل على حبك لشخص نرجسي


1) ساحرون في البداية

يقيم الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية روابط سطحية في وقت مبكر. وقد يشعر شركاءهم أن علاقتهم أشبه بقصة خيالية رائعة في البداية، لأن النرجسيين يثنون على شركائهم باستمرار، ويؤكدون على توافقهم معًا حتى في بداية المواعدة، ويعتقد النرجسيون أنهم يستحقون أن يكونوا مع أشخاص مميزين، وأن هؤلاء هم الوحيدين الذين يستطيعون تقديرهم، وذلك بحسب الاستشارية نيدرا غلوفر تواب.

لذلك عند الشعور أنه من السابق لأوانه بالنسبة إليهم الشعور بالإعجاب، أو أنهم لا يعرفون ما يكفي للوقوع في الحب، فمن المحتمل أن يكون الأمر كذلك، ويجب الحذر.


2) يتفاخرون بروعتهم باستمرار

يملك المصابون باضطراب الشخصية النرجسية شعورًا مبالغًا فيه بأهمية الذات، وقد يبالغون في التحدث عن إنجازاتهم ويتوقعون تقديرهم بوصفهم أشخاصًا متفوقين.


تقول الطبيبتان النفسيتان جاكلين كرول وأنجيلا غريس، أن النرجسيين يفعلون ذلك من أجل الشعور بالرضا والثقة بالنفس وكسب إعجاب الآخرين. وتحذر غريس أن الشريك النرجسي لن يتوقف عن الحديث عن نفسه، بل ولن ينخرط في أي حديث عن شريكه العاطفي.


3) عاشقون لسماع الإطراء

قد يبدو النرجسيون مفرطي الثقة بالنفس، لكنهم يفتقرون إلى احترام الذات ويحتاجون دائمًا إلى اهتمام مفرط، وإذا لم يمنحهم شركاؤهم العاطفيون إياه، فإنهم يصطادونه بأنفسهم، وهذا هو السبب في أنهم ينظرون إلى شركائهم باستمرار انتظارًا لإخبارهم كم هم رائعون.

يستخدم النرجسيون الآخرين لتغذية شعورهم بقيمة الذات والقوة، ولكن بسبب تدني احترامهم لذاتهم، يمكن التقليل من غرورهم بسهولة شديدة، ما يزيد حاجتهم إلى الإطراء.


الفرق الرئيسي بين الأشخاص الواثقين بأنفسهم وأولئك الذين يعانون اضطراب الشخصية النرجسية، هو أن النرجسيين يستخدمون الآخرين لرفعهم ويرفعون أنفسهم فقط عبر إحباط الآخرين.


4) الافتقار إلى التعاطف

يفتقر المصابون باضطراب الشخصية النرجسية إلى التعاطف مع الآخرين لأنهم لا يعرفون مفهوم المشاعر، وغالبًا ما يكونون غير قادرين على الاعتذار وفهم مشاعر الآخرين ووجهات نظرهم، وهي إحدى الخصائص المميزة للنرجسية، فهم لن يهتموا لمرور الآخرين بيوم سيء في العمل أو تعرضهم لموقف ما أزعجهم، لذلك تنهار علاقات المصابين باضطراب الشخصية النرجسية في النهاية بمختلف أنواعها.


5) علاقات صداقة قصيرة الأمد

يعاني المصابون باضطراب الشخصية النرجسية من الصراعات المتكررة في علاقاتهم، وعند النظر عميقًا سوف نلاحظ أن لديهم القليل من الأصدقاء المقربين فقط. وإضافةً إلى ذلك، فهم شديدو الحساسية وقد يلومون شركائهم على عدم قضاء وقت كافٍ معهم، أو قد ينتقدون أنواع الأصدقاء لديهم.

6) مضايقة الشركاء باستمرار

يصبح فجأة كل ما يفعله الشركاء العاطفيون للنرجسيين مزعجٌ لهم، ليصبح لباسهم وطعامهم وحتى ما يشاهدونه على التلفاز، يمثل مشكلة بالنسبة إليهم.


إن العداء سمة موثقة جيدًا عند المصابين بالنرجسية، لأن هدفهم هو تقليل احترام الآخرين لذواتهم، لأن ذلك يشعرهم بالقوة.


يجب تجنب الرد عليهم لأن ذلك يعزز لديهم شعورهم بأنهم قادرين على التأثير في الحالة العاطفية للآخرين، بل وإنهم يمتلكون دائمًا دفاعًا مناسبًا لأنهم يريدون أن يعرف الآخرون أنهم ليسوا أفضل منهم على الإطلاق.


7) التلاعب بالعقول (gaslight)

وهي شكل من أشكال التلاعب والإساءة النفسية وسمة مميزة للنرجسية. قد يقول الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية أكاذيب صارخة ويتهمون الآخرين زورًا ويشوهون الحقيقة، سيما عند التعرض للمشكلات في علاقاتهم أو حتى الخوف من الهجر. وتشمل علامات التلاعب ما يلي:


 عدم شعور الشخص بأنه من اعتاد أن يكونه.
 القلق وقلة الثقة بالنفس.
 الشعور بالحساسية الزائدة.
الشعور بارتكاب الأخطاء ولوم الذات عندما تسوء الأمور.
 المبادرة بالاعتذار.
 الشعور بوجود خطأ ما وعدم القدرة على تحديد ما هو.
 التساؤل عما إذا كان الرد على الشريك مناسبًا.
 اختلاق الأعذار المتكرر لتصرفات الشريك المزعجة.


8) هم دائمًا على حق ولا يعتذرون أبدًا

لا يوجد نقاش أو مساومة مع الأشخاص النرجسيين لأنهم دائمًا على حق، ولا يرون بالضرورة الخلاف على أنه خلاف، بل هم يرون فقط أنهم يعلّمون الآخرين بعض الحقائق، ولأنهم ربما لا يعتقدون أبدًا أنهم مخطئون، نادرًا ما يعتذرون.

إن كان الشريك النرجسي لا يسمع ولا يفهم، فإن أفضل حل هو إنهاء العلاقة وتجنب الكثير من التفاوض عديم النفع، وذلك لأن ما يزعج شخصًا مصابًا باضطراب الشخصية النرجسية هو الافتقار إلى السيطرة وعدم وجود شجار، فكلما قل الشجار قلت قوة النرجسي.


9) يلومون الآخرين دائمًا

يميل الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية إلى انتقاد الآخرين وإذلالهم عندما يشعرون أن احترامهم لذاتهم قد حقق نجاحًا كبيرًا، وإذا أقبل شركائهم على إنهاء العلاقة، سوف يصبح هدفهم إيذائهم للتخلي عنهم. يشعر المصاب بالنرجسية بالغضب والكراهية نحو أي شخص ظلمه، ويصبح أي فعل هو خطأ الآخرين ويتضمن ذلك الانفصال.


الخلاصة

لا يمكن تغيير شخص مصاب باضطراب الشخصية النرجسية، ولن يكون النرجسيون أبدًا متناغمين أو متعاطفين، وسيشعر شركائهم دائمًا بالفراغ وأنهم غير كافيين بالنسبة لهم.


لا يمكن للنرجسيين الشعور بالرضا في العلاقات، أو في أي مجال من مجالات حياتهم، وذلك لأنه لا يوجد شيء مميز بما يكفي بالنسبة لهم. إن أفضل شيء يمكن القيام به هو قطع العلاقات معهم دون تقديم التفسيرات أو إعطاء الفرص لأنها غالبًا غير نافعة.

ولكن في المقابل، يجب التذكر أن هذا المقال لا يهدف إلى تشخيص الشريك، وإنما لتوضيح بعض السلوكيات وردات الفعل غير المقبولة في سياق في علاقة حب تشاركية ومتساوية. وجود علامة أو حتى ست علامات مما ذكرنا لا يعني بالضرورة أن الشريك نرجسي، ولكنه قد يكون سببًا وجيهًا لإعادة تقييم العلاقة عمومًا. (أنا أصدق العلم) 

 

اقرأ أيضاً: 

علامة في الوجه تميز الشخصيات النرجسية.. ما هي؟