إبداعات فنية وتوصيات تحاكي واقع الطفل في العالم وتجسد طموحاته

إبداعات فنية وتوصيات تحاكي واقع الطفل في العالم وتجسد طموحاته
إبداعات فنية وتوصيات تحاكي واقع الطفل في العالم وتجسد طموحاته

في حفل ختام مؤتمر أطفال العرب

كوكب حناحنة

عمّان-اختتمت الدورة السادسة والعشرون لمؤتمر أطفال العرب فعالياتها مساء أول من أمس على مسرح مركز الحسين الثقافي في حفل عرض نتاجات وإبداعات الطلبة المشاركين خلال اسبوع من العمل المتواصل.

اضافة اعلان

وحمل حفل الختام توصيات الأطفال المشاركين التي جاءت منسجمة مع واقع الأحداث وشعار المؤتمر "الاتصال معرفة وتفاهم" إلى جامعة الدول العربية ومنظمتي الامم المتحدة واليونسيف.

وفي بداية الحفل الذي رعته مندوبة عن جلالة الملكة نور الحسين سمو الاميرة نور حمزة أكدت مديرة مؤتمر أطفال العرب المخرجة لينا التل على أهمية البرامج التي قدمت للوفود المشاركة في الدورة والسادسة والعشرين.

وقالت " أمضى الطلبة أسبوعا وهم منغمسون في النشاطات الثقافية والفنية، وكان نتاجها توصيات المؤتمر التي عبرت عن مدى وعيهم لما يدور حولهم من أحداث وطموحات للمستقبل".

وأعربت التل عن اعتزازها بهذا التواجد من أطفال العالم في الأردن.

عقب ذلك رفع عدد من طلبة المؤتمر باسمهم وباسم المشاركين جميعا توصياتهم إلى جامعة الدول العربية ومنظمتي الأمم المتحدة واليونسيف.

وعبروا في التوصيات عن تضامنهم مع الأطفال في لبنان والعراق

وفلسطين والسودان، مطالبين بضرورة نبذ العنف ضد الأطفال وإيقاف الحروب في العالم.

وطالبوا رؤساء الدول العربية فتح الحدود وتسهيل السفر والتواصل بين الدول العربية وتوحيد الأمة العربية ضمن علم واحد وعملة واحدة

وجيش عربي مشترك لحماية الوطن العربي من كل أشكال العنصرية والتطرف والمحافظة على حق الأطفال العرب بالعيش في حرية وكرامة.

وأضافوا في توصياتهم " نطالب مؤتمر القمة العربي وجامعة الدول العربية دعم إقامة محطة إعلامية عربية تبث باللغات الأجنبية تعكس مفهوم الثقافة والحضارة العربية وتعرض مختلف إنجازات الأطفال والشباب العرب".

وأشاروا إلى ضرورة إنشاء مؤسسة عربية مشتركة تعنى بقضايا الطفولة والمواهب يكون لها فروع في كافة الدول العربية بحيث يساهم الأطفال والشباب في ادارة هذه المؤسسة.

ومن جهة أخرى دعوا إلى إنشاء موقع إلكتروني خاص بمؤتمر الأطفال العرب، وضمه إلى الموقع الالكتروني الخاص بمركز الفنون الأدائية, على أن يشتمل هذا الموقع على قاعدة بيانات بكافة الذين شاركوا في مؤتمر الأطفال العرب من الدول العربية والاجنبية وأصدقاء المؤتمر من العالم من اجل استمرار التواصل وتبادل المعرفة والخبرات والطموحات.

وأكد الأطفال المشاركون على ضرورة دعم المؤسسات الأهلية التي تعنى بشؤون الطفل وحماية الأطفال من كافة أشكال العنف ومحاربة عمالة الأطفال في العالم.

وعلى صعيد التعليم طالب المشاركون بتطوير المناهج التعليمية في العالم العربي والغربي بحيث تحتوي على معلومات عن ثقافات وحضارات واديان شعوب العالم لضمان احترام التنوع الثقافي وإزالة العنصرية ومد جسور من التعاون والمحبة فيما بينهم.

وأشاروا في بيان التوصيات إلى ضرورة دعم إنتاج أغنية تنادي للسلام والعدالة بلغات مختلفة يتم تصويرها وبثها عبر كافة وسائل الإعلام المرئية والمسموعة عالميا، وعقد مؤتمرات مشابهة لمؤتمر الأطفال العرب في كافة دول العالم.

وتواصل حفل الختام بعرض لنتائج ورش العمل الفنية التي احتضنت الأطفال المشاركين على مدار أسبوع وجاءت في مضامينها منسجمة مع شعار المؤتمر "الاتصال معرفة وتفاهم".

وكانت البداية مع ورشة الموسيقى، فقدم الأطفال المشاركون فيها أغنية بعنوان"جسر المحبة" كلمات الشاعر علي البتيري وألحان عصام ارشيد.

وتحكي الاغنية عن أهمية التواصل والتبادل المعرفي، وتحمل دعوة ضمنية إلى الحب ومد جسور التفاهم والحوار ومنها:

هيا هيا نتواصل

افكارنا نتبادل

بالراي منك ومني

جسر التفاهم نبني

يظل حلم خطانا

على الدروب لقاء

رجاؤنا ومنانا

تواصل ولقاء

في حين قدم الأطفال الأجانب المشاركون في ورشة الموسيقى أغنية بعنوان "تواصل العالم".

واحتضنت ورشة الموسيقى التي أشرف عليها الموسيقي عصام ارشيد 18 طفلا مثلوا مختلف الدول العربية إلى جانب هولندا.

وانحصرت الورشة في مجال تعليم الأطفال العزف على الآلات الموسيقية المختلفة وهي: (العود، والإيقاع الجيتار،الاورغ)، إلى جانب أنها أشاعت روح التعاون والتفاهم فيما بين المشاركين.

وحملت ورشة الدراما التي أشرف عليها كل من سعد عباس وكرمة الزعبي عرضا مسرحيا مكونا من فصل واحد بعنوان(أسود أبيض).

وطرح العرض أهمية التواصل والتبادل الثقافي بين شعوب العالم، مشيرا إلى دوره الكبير والأساسي في مواجهة العنف وإيقاف الحروب وصور الدمار والقتل.

وتم تدريب المشاركين في هذه الورشة على مهارات التمثيل والتعبير وكيفية الوقوف على خشبة المسرح.

وقدم ضيف شرف حفل ختام المؤتمر المطرب الأردني طوني قطان من رصيده الفني أغنية "عيوني سهرانة".

وقامت سمو الأميرة نور حمزة بتسليم درع المؤتمر للمطرب قطان.

وافتتحت سمو الأميرة نور حمزة قبل انطلاق حفل الختام معرض المؤتمر الذي اقيم في مركز الحسين، وضم نتاج ورشات الخزف والفسيفساء والرسم وأركانا للدول المشاركة.

وجسدت المعروضات في مجملها شعار المؤتمر وعبرت باللون عن أهمية الاتصال والتبادل الثقافي.

وضم المعرض عددا من القطع الخزفية التي كانت من نتاج ورشات العمل الفنية، وكانت على شكل مزهريات وطفايات وأوان مختلفة.

واحتضن المعرض المنتوجات الشعبية والحرف اليدوية والتقليدية والأزياء والمأكولات الشعبية للدول المشاركة في المؤتمر.

وفي نهاية الحفل سلمت الأميرة نور حمزة الشهادات والهدايا على الجهات الداعمة والراعية للمؤتمر واللجان العاملة فيه وعلى أعضاء الوفود المشاركة.

واختتم الحفل بأخذ صورة تذكارية للأميرة نور حمزة مع المشاركين والمطرب قطان والقائمين على المؤتمر.

ويذكر أن مؤتمر أطفال العرب انطلق في السابع عشر من الشهر الحالي، واحتضن 120 طفلا من دول عربية وأجنبية تتراوح أعمارهم ما بين(14-16) عاما.

وتضمن برنامج المؤتمر العديد من الفعاليات التي ركزت على أهمية التواصل والبناء الثقافي واحترام وتفهم التنوع الثقافي كمصدر للإبداع ودور وسائل الإعلام المختلفة في تغيير الاعتقادات الخاطئة والنمطية. كما واعتمدت الأسلوب التفاعلي في تعليم المشاركين.