"إعادة خلق" للمساد يشارك في دورة الأفلام الوثائقية العربية المعاصرة بمدريد

"إعادة خلق" للمساد يشارك في دورة الأفلام الوثائقية العربية المعاصرة بمدريد
"إعادة خلق" للمساد يشارك في دورة الأفلام الوثائقية العربية المعاصرة بمدريد

مدريد- تقيم مؤسسة البيت العربي في إسبانيا خلال الشهر الحالي دورة للأفلام الوثائقية العربية المعاصرة، التي تدور حول أماكن وقضايا تتعلق بمنطقة الشرق الأوسط.

اضافة اعلان

تتضمن الدورة عرض سبعة أفلام وثائقية معاصرة، وتقام بإشراف المخرج المصري باسل رمسيس، وتم إهداؤها إلى المخرجة المصرية عطيات الأبنودي؛ لكونها واحدة من أبرز مخرجي الأفلام الوثائقية في المنطقة.

وسيتم عرض الأفلام في مقر مؤسسة البيت العربي بالعاصمة الإسبانية مدريد.

ومن بين الأفلام يبرز فيلم "زهرة" من إخراج الفنان محمد بكري من فلسطين، وهو إنتاج العام 2009، و "إعادة تدوير" للمخرج محمود المساد، وهو إنتاج الأردن، وألمانيا وهولندا، والولايات المتحدة العام 2007)، والذي يروي حياة أحد أقارب أبو مصعب الزرقاوي ومحيطه القريب بعد هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001.

كما سيعرض فيلم "قلبي يخفق من أجلها" للمخرج اللبناني محمد سويد، و"الجيران" للمخرجة المصرية تهاني راشد، والذي ترصد فيه التناقضات الجديدة التي شهدها عدد من الأحياء الراقية في القاهرة، مثل حي "جاردن سيتي".

وستختتم الدورة بعرض ثلاثة أفلام متتالية للمخرجة عطيات الأبنودي تتناول فيها حياة المواطن المصري، وهي: فيلم "حصان الطين" وهو من إنتاج العام 1971، و"سندوتش" العام 1975، وأخيرا عمل "الأحلام الممكنة" (1982)، وهو فيلم مميز حصل على بعض الجوائز، وتدور أحداثه حول فلاحة تعيش في إحدى قرى محافظة السويس، تتزوج وهي في الرابعة عشرة من عمرها، وتهاجر خلال حرب العام 1967، ثم تعود إلى وطنها بعد حرب 1973.

يذكر أن البيت العربي هو مؤسسة تم إنشاؤها في إسبانيا في تموز (يوليو) العام 2006، بهدف دعم الدراسات العربية والإسلامية والمساهمة في إقامة جسر بين العالمين العربي والإسلامي وبين إسبانيا وأوروبا.

وتنظم المؤسسة على مدار العام عددا كبيرا من الفعاليات الثقافية التي تسعى إلى تعزيز التبادل الثقافي بين الجانبين.