"اشتباك" ينافس في المسابقة الرسمية لمهرجان لندن السينمائي

ملصق فيلم " اشتباك" - (من المصدر)
ملصق فيلم " اشتباك" - (من المصدر)

عمان-الغد- اختارت الدورة الـ 60 من مهرجان لندن السينمائي، التابع لمعهد السينما البريطاني، فيلم اشتباك للمخرج محمد دياب للمنافسة في المسابقة الرسمية للمهرجان الذي تبدأ فعالياته يوم 5 تشرين الأول (أكتوبر) وحتى 16 من الشهر نفسه، ويأتي ذلك فيما يستمر عرض الفيلم بنجاح للأسبوع الخامس والإعلان عن اختياره لتمثيل مصر في ترشيحات جوائز الأوسكار فئة أفضل فيلم أجنبي 2017.اضافة اعلان
وتدور أحداث اشتباك داخل عربة ترحيلات تابعة للشرطة مكتظة بالمتظاهرين من المؤيدين والمعارضين أثناء حالة الاضطراب السياسي في 2013، وتم تصوير مشاهد الفيلم في مساحة لا تزيد بالحقيقة على 8 أمتار مربعة، حيث يتفاعل عدد كبير من الشخصيات ضمن دراما تتضمن لحظات من الجنون، العنف، الرومانسية والكوميديا أيضاً. 
الفيلم من تأليف خالد ومحمد دياب مخرج الفيلم، وإنتاج مشترك بين فرنسا، مصر، ألمانيا والإمارات العربية المتحدة، ويضم فريق التمثيل بالفيلم النجمة نيللي كريم، طارق عبد العزيز، هاني عادل، أحمد مالك، أشرف حمدي، محمد عبد العظيم، جميل برسوم وآخرين. 
وقد كان العرض العالمي الأول لفيلم اشتباك في شهر أيار (مايو) الماضي بعد أن افتتح قسم نظرة ما بمهرجان كان السينمائي، حيث جاءت مشاركة الفيلم بعد 3 سنوات من غياب السينما المصرية عن الاختيارات الرسمية للمهرجان الأكثر شهرة في الأجندة السينمائية الدولية، وقد اختاره نقاد موقع هوليوود ريبورتر ليكون في قائمة أفضل 10 أفلام عُرضت ضمن فعاليات الدورة الـ 69 من المهرجان. 
و"اشتباك " هو ثمرة تعاون إنتاجي بين شركات عربية من العالم العربي وأوروبا: فيلم كلينك (مصر) بالاشتراك مع Sampek Productions (فرنسا)، Acamedia Global (الإمارات)، بالتعاون مع Arte France Cinema (فرنسا)، Niko Film (ألمانيا)،  فورتريس فيلم كلينك (الإمارات)، وPyramide International وتعاون فيه المنتجون معز مسعود، محمد حفظي، إيريك لاجيس، مع المنتج المشارك نيكول غيرهاردس، والمنتجين المنفذين جمال الدبوس ودانيل زيسكيند، بالإضافة إلى سارة جوهر زوجة دياب في دور المنتج الفني، وتتولى شركة MAD Solutions توزيع الفيلم في دور العرض المصرية، بينما تقوم شركة Pyramide International بتوزيع الفيلم في فرنسا وباقي دول العالم.
ومهرجان لندن السينمائي التابع لمعهد السينما البريطاني هو أحد أقدم 20 مهرجانا حسب تاريخ البدء، وجاءت دورته الأولى في العام 1953 بهدف أن يصبح مهرجان المهرجانات، فهو يتمتع بالانتقائية في اختيار أفضل الأفلام لأفضل المخرجين حول العالم، ووصل متوسط الأفلام المشاركة به إلى أكثر من 300 فيلم ينتمون إلى 50 دولة من أنحاء العالم، ويُعد أحد أكثر 5 مهرجانات دولية جذباً لجمهور المشاهدين، حيث تجاوزت مبيعات شباك تذاكر المهرجان 160 ألف تذكرة، ويتميز أيضاً بجذبه لنجوم السينما في أوروبا وأنحاء العالم، إضافة للفاعليات التي تسمح للجمهور بالتفاعل معهم.