الرويشد والسلمان على مسرح جبل القلعة اليوم

الرويشد والسلمان على مسرح جبل القلعة اليوم
الرويشد والسلمان على مسرح جبل القلعة اليوم

 فعاليات مهرجان الأردن 2008 تتواصل

 عمان- الغد- يلتقي الجمهور من محبي الغناء الخليجي في الثامنة والنصف من مساء اليوم على مسرح جبل القلعة وضمن فعاليات مهرجان الأردن 2008، بالمطرب الكويتي عبدالله الرويشد الذي يلقب بسفير الأغنية الخليجية.

اضافة اعلان

ولرويشد مع الفن نجاحات متعددة وطروحات جميلة، وألحان غلفها الحزن بورق سولفان وأهداها لجميع المحرومين في بقاع الأرض. صوته الشجي وحزنه الدفين ولّد لديه العديد من المشاعر اللحنية والإحساس رفيع المستوى الذي جعل من أعماله تحفا فنية زينت سماء الأغنية الخليجية.

ولد عبدالله محمد الرويشد في الكويت عام 1962، وبدأ مشواره الفني مبكرا في سن الثالثة عشرة، وعزف على آلة العود في سن صغيرة جدا أثناء غياب شقيقه الملحن الكبير محمد الرويشد.

وبدأ الفنان الرويشد مع فرقة رباعي الكويت وكان فيها الرويشد عازف درامز لكن صوته أعجب الملحن راشد الخضر مكتشف النجوم آنذاك في الكويت فقدمه للجمهور من خلال ألبوم من كلمات عبداللطيف البناي باسم "رحلتي" وحقق هذا الألبوم نجاحا منقطع النظير في الخليج ومصر وعرف الرويشد منذ ذلك الوقت في مصر وكان أول فنان خليجي ينطلق للعربية منذ انطلاقة أول ألبوم.

كوّن الفنان عبدالله الرويشد ثنائيات مع كبار المطربين ومنهم الجميل دائما أبو بكر سالم بلفقيه حيث استمرت التعاونات الفنية فيما بينهما لفترة طويلة منها ياناسين الحبايب:

ياناسين الحبايب ليش ذي القسوة

ماتذكروا ليلاتنا الحلوة

بين القلوب السلية اللي بها حلوه

حنوا على محروم اللقاء محروم

حتى كان آخرها ألبوم "مشوار الأحبة" والذي شاركه الغناء أبو بكر سالم مع أسماء المنور.

وقدم أبو بكر سالم لعبدالله الرويشد أغنية "مافي احد مرتاح" وللأمانة فإن هذه الاغنية لم تحقق الانتشار المطلوب ومن المفترض أن تحصده لكنها كانت قيمة فنية كبيرة في سماء عبدالله الرويشد واستحقت أن تكون في ألبومه ماقبل الأخير.

وتميز عبدالله الرويشد بإحساسه المليء بالشجن مما اكسبه محبة لا توصف لدى جمهوره الكبير.

كما كون مع خالد الشيخ مراحل فنية مختلفة بدأها بأغنية "تصور" وتوالت الأعمال وفي كل مرة يتم اكتشاف نقاط مليئة بالحب في صوت الرويشد.

وألقى التعامل الجميل من قبل راشد الخضر مع الموهبة الجديدة آنذاك بظلاله في قلب الرويشد فأصبح فيما بعد يأخذ بيد العديد من الأصوات ويقدمها أفضل تقديم ولعل أحلام وريم المحمودي وحسين الجسمي ومساعدته للشاعر علي مساعد وغيرهم من نجوم الوقت الحالي كانت شاهدا على ما يتمتع به الرويشد من طيبة أكسبته محبة الجميع واحترامهم وتقديرهم له.

حصل الفنان عبدالله الرويشد على العديد من الجوائز والألقاب التي لم تصنعه بقدر ما ساهمت في توسيع رقعته الفنية لكنه صنع نجاحه بنفسه وكان ومايزال نجما جميلا وصاحب إحساس فني عال وهذا ما ميزه عن بقية رفقاء رحلته الفنية حتى الآن.

كما سيكون جمهور المهرجان على موعد مع الفنان حسين السلمان الذي سيقدم عددا من اغانيه الجميلة وأعماله الخاصة" دمعة بعيني، ولّعت، حنا أردنية".

السلمان كان قد شارك بالعديد من المهرجانات منها: مهرجان الأزرق، مهرجان ماحص ومهرجان شبيب.