"الزمن والحجرة": كوميديا سوداء تتناول التناقضات الحياتية في ظل التطور التكنولوجي

مشهد من مسرحية "الزمن والحجرة" التي عرضت في المركز الثقافي الملكي أول من أمس -(تصوير:زهران زهران)
مشهد من مسرحية "الزمن والحجرة" التي عرضت في المركز الثقافي الملكي أول من أمس -(تصوير:زهران زهران)

إسراء الردايدة

عمان- ناقشت مسرحية "الزمن والحجرة" للمخرج أحمد العمري، والمبنية على النص المسرحي للألماني بوتو شتراوس، جملة من المتناقضات الحياتية التي تشمل الفساد والرياء والانحطاط الاجتماعي في القيم والاخلاق.اضافة اعلان
المسرحية التي عرضت أول من أمس ضمن فعاليات موسم مسرح الشباب والطفل، تناولت جملة من القيم الإنسانية التي يعيشها المرء في العالم اليوم بفعل التطور التكنولوجي، ومنها تباعد العلاقات الاجتماعية وقلة ترابط الناس لتترك الكل في عزلة رغم تقارب المساحات والانشغال بمسائل الحياة.
واستطاعت المسرحية ضمن أبطالها؛ لونا بشارة وثامر خوالدة وعضيب عضيبات ومحمد خابور وابراهيم النوابنة واحمد ابو اسبيتان وكمال المحيسن الى جانب المخرج نفسه، وسينوغرافيا المسرحية كانت لتغريد هاني ومخرج مساعد اول ثامر خوالدة ومخرج مساعد ثاني بكر الزعبي، استطاعت وبكوميديا سوداء وببراعة أداء الممثلين أن تشد انتباه الجمهور لوضوح محتواها رغم اختيار نص مسرحي لاسم عالمي اشتهر بفلسفته الصعبة وانتقاده للمجتمعات والفساد فيها.
وطرقت المسرحية باب العديد من المشاكل الاجتماعية المحلية بأسلوب ساخر من خلال إلقاء الضوء على آخر القضايا مثل قضية الكازينو وامتلاك الأراضي الزراعية من قبل المسؤولين والآبار والكهرباء والغلاء المعيشي، وغيرها التي تناولت عددا من ابرز الاسماء العالقة فيها برمزية في الإشارة اليها منتقدة حالة اللامبالاة من عدد من المسؤولين.
وقدم المخرج بسلاسة أثر التطور التكنولوجي على الانسانية ساخرا من "الفيسبوك" واثره السلبي في اشغال عقول البعض بأمور سطحية فيما يمكن استغلاله لامور اكثر نفعا لوقت الفراغ والمجتمع، وتسخيره لتحسين الاوضاع واحداث تغيير ايجابي بدلا من حالة السكون من قبل الشباب.
ووسط غياب المسؤولية والحرية بالتعبير انطبقت حالة من السوداوية على ارجاء المسرحية، رغم الكوميديا التي تقفز من بين اداء وكلمات ممثليها بصراحة وجرأة عبرت عن هموم وقلق الشباب المحلي وآماله بمستقبل افضل وسط ترقب وانتظار للتغييرات السياسية والاجتماعية التي تتطلب اتخاذ موقف واضح وعزيمة قوية لأمل مشرق.
ويعد شتراوس من أبرز المسرحيين الألمانيين الذين رسموا صورة المسرح الأوروبي الحديث، وقدموا عمقا للنص المسرحي بقالب اجتماعي قريب من الناس يلامس واقعهم ويعكس كلماتهم بأسلوب رشيق وحيوي.
ويذكر ان المخرج احمد العمري تخرج في جامعة اليرموك 1997، قسم المسرح تمثيل واخراج، شارك في العديد من الأعمال المسرحية ممثلا ومخرجا، وله بعض المحاولات في التأليف المسرحي، شارك في العديد من الاعمال التلفزيونية، وحاز العديد من الجوائز.