الصقار والعباسي يلونان المدرج الروماني بأغان تراثية وطربية

الصقار والعباسي يلونان المدرج الروماني بأغان تراثية وطربية
الصقار والعباسي يلونان المدرج الروماني بأغان تراثية وطربية

 

محمد الكيالي

[email protected]

اضافة اعلان

عمّان- بصوته الجميل وقوة أدائه على المسرح، أطلق الفنان صاحب أغنية "تبرق وترعد" متعب الصقار مساء أول من أمس العنان لحنجرته لتدوي "رشاشاتها" في كامل أرجاء المدرج الروماني، معلنة بداية أمسية رمثاوية ساهرة ضمن فعاليات مهرجان الأردن الأول.

الحفل الغنائي الذي شهد توافدا جماهيريا كبيرا على المدرج الروماني، رعاه وزير الثقافة د. صبري الربيحات، وبحضور وزير الثقافة والشؤون الدينية والتراث الوطني الروماني ثيودور باليولوغو.

وقدم الصقار عددا من الأغاني التراثية بمفردات جديدة في مستهل الحفل، فانتزع وقوف الجمهور الذي صفق له طويلا متجاوبا معه بشكل كبير. وزادت من الألق مشاركة فرقة الرمثا للفلكلور الشعبي، التي قدمت لوحات من دبكة اللف.

وعرج الصقار في أغنيته الثانية على كلمات ألهبت حماسة الجمهور المتواجد لتغنيها بـ"رجال الخاصة" في أغنية "تبرق وترعد" والتي يقول في بدايتها "لابس مبرقع ومِسرج ركيبه.. يركد على المدرعة المهيبة.. ولعيون عبدالله وشعبنا الغالي.. الخاصة حنّا والسيوف الضاربة".

واختتم الصقار أمسيته الغنائية القصيرة على أنغام أغنية أهداها إلى سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله، ما خلق أجواء تفاعلية مع الجمهور بفضل الموسيقى التي شقت طريقها إلى أعماق الوجدان.

وكان الجزء الثاني من الأمسية الغنائية أنثويا، إذ قدمت فيه الفنانة الأردنية الشابة غادة العباسي باقة من المنوعات الغنائية مزجت بين الجديد الخاص بها من جهة والطربي من جهة أخرى.

واستهلت العباسي حفلها بأغنيتها "وردة الأوطان" من كلمات الشاعر فليح الجبور، والتي تتبع اللحن التراثي، لتضيف إليها أغنيتين طربيتين للفنانة وردة الجزائرية، هما "في يوم وليلة" و"العيون السود"، واللتين تمايل الجمهور طربا لهما.

وعرجت العباسي على أغنية للفنان السعودي طلال مداح بأغنية "مقادير" والفنانة المغربية عزيزة جلال في أغنيتها "مستنياك".

واستمتع الجمهور الحاضر في أمسية أول من أمس بأنه حظي بباقة متنوعة من الأغاني التي أداها الصقار والعباسي على خشبة المسرح، شكلتها الأغاني الوطنية والتراثية والفولكلورية من جهة، والأغاني الرومانسية الطربية من جهة أخرى.