العرض المسرحي "ريسايكلنج" يحمل المتلقي إلى عالم الحب رغم المعاناة

مشهد من العرض المسرحي "ريسايكلنج" الذي عرض أول من أمس بالمسرح الثقافي الملكي -(تصوير : اسامة الرفاعي)
مشهد من العرض المسرحي "ريسايكلنج" الذي عرض أول من أمس بالمسرح الثقافي الملكي -(تصوير : اسامة الرفاعي)

 سوسن مكحل

عمان- طرق العرض المسرحي "ريسايكلنج" الأردني معاناة أفراد المجتمع المحلي، من خلال تصوير أقسى مواقع القهر والظلم الذي ينبت حبا متوحشا وغريبا وعدائيا.اضافة اعلان
وتطرقت المسرحية التي عرضت ضمن مهرجان "فوانيس" أيام عمان المسرحية بدورته الثامنة عشرة، التي عرضت أول من أمس على خشبة مسرح هاني صونر "الرئيسي" بالمركز الثقافي الملكي ما يلف المجتمع من مآسي ومشاكل مرافقة للكثيرين ومنهم المحبين.
وفي مكان مظلم وعلى مدار سبعين دقيقة، يشكو كل فرد فيه للآخر عيشته في هذه الحياة، بلا أمل وبين الآخرين بلا سبب، ولا يعرف مبتغاه ولا مستقبله ولا حتى يومه.
الموسيقى التي قدمها طارق الجندي خلال العمل وعزفها أعضاء مجتمعون من فنانين مميزين جاءت متوازنة مع حالة البؤس التي ملأت مدرجات المسرح، والتي تحدثت عن أحوال الأفراد بالمجتمع، وما يعايشونه من قهر وظلم وكبت.
وسلطت المسرحية التي قام بتأليفها وإخراجها الفنان نادر عمران الضوء على قضية المرأة التي تقهر وتظلم من قبل المجتمع، إذا ما أحبت أو فكرت بتجاوز حدودهم الوهمية ودوائرهم المغلقة.
الحب كما يصوره العرض قد لا يجمع تلك الشخصيات، والقاسم المشترك لها هو القهر والعقاب اللذان يفرضهما المجتمع، كما أن المرأة بالعمل المسرحي، تحاول الهروب إلى إحباط يشاركهها فيه آخر.
بالمقابل يعيش الشاب بالعمل المسرحي "ريسايكلنج" دور المقهور، الذي يجمعه مع المرأة هو أنه يستنشق منها ربما هواء لطيفا، أقل انخفاضا وتأثيرا مما يراه خارج محيطه ودائرته من ظلم.
الحب الذي سيكون المحرر الرئيسي للقهر، يكون طاغيا على كل الأزمات، وفيه تتحول الأشياء إلى ركن جميل، وزهور تتفتح في أرض لا تنبت الزهور.
ويؤكد العمل أن الأشياء تصنع وتبنى، ولكنها تموت سريعا إذا لم يروها الحب.
وقاد العمل التمثيلي كل من؛ عمر عرفة، فرح الشاعر، مروان حمارنة، أما الموسيقيون فهم؛ طارق الجندي "عود"، ناصر سلامة "إيقاع" ألاء تكروري "فلوت"، خالد بلعاوي "تشيللو"، أحمد عفيفي "غناء". والتأليف الموسيقي لطارق الجندي، وسينوغرافيا، إدارة إنتاج وتقنيات محمد السوالقة، تأليف وإخراج  نادر عمران.
وتتواصل عروض مهرجان "فوانيس" في دورته الرابعة عشرة حتى السابع من الشهر الحالي، وتستقبل عدة عروض فنية وموسيقية من مختلف الدول العربية وفيلم سويسري.

[email protected]