المصور هاري بنسون يلقي الأضواء على حياة المشاهير

لوس انجليس- اصطنع اعضاء فريق البيتلز الغنائي الشهير مشاجرة بالوسائد حتى يلتقط لهم صورة.. والتقط صورا لآل ريجان وآل كلينتون وهما يتبادلان القبل وكذلك فعلت ليزا ماري بريسلي ومايكل جاكسون.

اضافة اعلان

وسمح له الرئيس الاميركي ريتشارد نيكسون بمتابعته وهو يلقي خطاب استقالته في البيت الابيض وبعد ثلاثة ايام دعاه الى سان كليمنت ليتابع تسجيل انهيار رئاسته. واظهرت له اليزابيث تايلور رأسها الخالي من الشعر اثر جراحة في المخ وبالطبع جعلها تبدو جميلة.

ورغم ان هاري بنسون صور حروبا وثورات واغتيالات فانه المصور الصحافي الذي اكتسب شهرته بفضل التقاط صور لشخصيات شهيرة من بينها محمد علي ومايكل جاكسون وجريتا جاربو والاميرة جريس والاميرة ديانا والملكة اليزابيث.

ويشكو بعض النقاد من ان شخصيات بنسون الشهيرة تبدو كما يتوقعها الناظر ولكن آخرين يقولون ان هذا يرجع لوضعه معايير محددة. فانت لا تندهش او تصدم عند رؤيتها ولكنها تقر حقيقة تعرفها: نعم احب الرئيس الاميركي الراحل رونالد ريجان زوجته نانسي وبادلته هي الحب.. انظر للصور فحسب.

وبينما يجلس وسط عرض لاعماله على مدار 60 عاما بمركز لوس انجليس باسيفيك ديزاين يتحدث بنسون عن اعماله والقواعد التي التزم بها. ويستمر المعرض حتى ايار (مايو).

والقواعد التي يتبعها منطقية.. اجر ولا تنساق وراء القطيع وارتد ملابس انيقة حتى لا تهين من تصورهم لا تصادق من تصورهم باستثناء فريق البيتلز.

ويقول بنسون عن الفريق الذي طار معه الى الولايات المتحدة في عام 1964 ولم يغادرها منذ ذلك الحين "انهم بشر. لا تحيط بهم بطانة او مسؤولو علاقات عامة".

ويضيف بنسون بلهجة جلاسجو حيث نشأ "لا اريد اي علاقة بالمشاهير بعد تصويرهم. لا ابالي ولا اتناول العشاء معهم اثناء التصوير لاني لا اريدهم ان يملوا علي ما افعله فهم يقولون هاري لا تستخدم الصورة التي التقطتها في حوض السباحة وينتهي الحال بعرض صور التقطت في المكتبة وهي سيئة".

ويضيف "لا أتحدث اليهم بعض ذلك. انا محترف واعتقد انهم كذلك"، محاولا شرح ان التصوير عمل جاد رغم المتعة التي حظى بها والخدع التي مارسها.

وفي سن التاسعة والسبعين يتذكر بنسون الكثير من الخدع والمتعة. فقد جمع احذية منافسيه من امام غرفهم في الفندق كي لا يتبعونه وفي بعض الاحيان يؤكد لرئيس تحرير الصحيفة انه في المكان المطلوب بينما هو أبعد ما يكون عنه وكان يخفي الافلام التي يصورها في جواربه تحسبا لمصادرة كاميرته لأي سبب.

وأشهر صوره لفريق البيتلز بل وصورته المفضلة هي صورة مشاجرة بالوسائد بين اعضاء الفريق في عام 1964 في فندق في باريس وقد طلب منهم ان يفتعلوا المشاجرة بعدما رآهم يتشاجرون بالوسائد قبل بضعة ايام.

وقال "علموا لتوهم ان اغنيتهم (اريد فقط ان امسك بيدك) تحتل الصدارة في الولايات المتحدة واردت ان اصور سعادتهم وفرحتهم".

وبعد اربع سنوات التقط بنسون اشهر لقطاته لروبرت كنيدي وسط بركة من الدماء في مطبخ فندق امبسادور في لوس انجليس وكان على بعد قدمين من الجثة والتقط صورة اخرى لزوجته ايثيل وهي تصرخ طالبة المساعدة ويدها مرفوعة كأنها تحاول ابعاد شعورها بالفزع.

ويقول انه لم يكن ينوي تتبع روبرت كنيدي في طريقه للخروج من الفندق ولكن الطريق الآخر كان مزدحما جدا.

وتابع بنسون "التقطت الصور وانحنيت لتغيير الفيلم ثم وضعت الفيلم المستخدم في جوربي. مرت عشرون دقيقة دون ان تصل مساعدة. اطلق النار على خمسة آخرين. رأيت الدماء تندفع من رأس بوبي".

ثم عاد لمنزله واتصل بوكالة المخابرات المركزية وأبلغها بالصور التي التقطها حتى تطلع عليها لمعرفة ما اذا كان هناك شركاء لسرحان بشارة سرحان الذي اتهم بقتله. وقال "ما أزال انتظر قدوم وكالة المخابرات المركزية".

ويضيف بنسون انه قد فاتته بعض اللقطات الجيدة ومضى قائلا "تناولت الغداء مع كيم فيلبي الجاسوس البريطاني الشهير في بيروت ولكن لم التقط له صورا ابدا. من كان يعلم انه جاسوس".

لكنه كان يعلم آنذاك ان جريتا جاربو نجمة سينمائية شهيرة وقد عرضت الصورة التي التقطها لها وهي تسبح في انتيجوا في جميع انحاء العالم.

ويقول "سمعت انها هناك فطرت باحثا عنها ولكني وجدتها امامي. لم تدرك انني كنت التقط صورا لها".