"المقابلة" لم يثر ضحك الكوريين الشماليين

ملصق فيلم "المقابلة" - (أرشيفية)
ملصق فيلم "المقابلة" - (أرشيفية)

سيول- قد يكون فيلم "المقابلة" الذي أثار غضب بيونغ يانغ وسبب أزمة كبيرة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية أضحك كثيرين، لكن الكوريين الشماليين الفارين من بلدهم إلى كوريا الجنوبية لم يجدوا فيه ما يثير الضحك.اضافة اعلان
وقال كيم سونغ مين الذي فر من الشمال في 1996 ويدير إذاعة "حرروا كوريا الشمالية": "إن كل الفارين الذين أعرفهم شاهدوا الفيلم". وأضاف "منذ أسبوع نتحدث كثيرا عن الفيلم، لكننا لا نفهم بكل بساطة لماذا يضحك الأجانب".
وتتهم الولايات المتحدة كوريا الشمالية بأنها لم تتقبل الصورة المرسومة في فيلم "ذي انترفيو" لكيم جونغ اون الذي تحكم عائلته البلاد منذ أكثر من ستين عاما، وبأنها شنت هجوما الكترونيا واسعا على استوديوهات "سوني بيكتشرز".
وألغت سوني بيكتشرز أولا عرض الفيلم. لكن في مواجهة الغضب الذي أثاره قرارها، وزع الفيلم الكوميدي على الإنترنت وفي عدد من صالات العرض في الولايات المتحدة.
وتمكن اللاجئون الكوريون الشماليون في الجنوب البالغ عددهم نحو عشرين ألفا من مشاهدة "المقابلة" على الإنترنت ليؤكدوا بعد ذلك أنهم صدموا وشعروا بالاستياء.
وقال بارك سانغ هاك الذي فر من الشمال في 1999 "بالنسبة لي لم يكن الفيلم فكاهيا بل قنبلة بسبب الطريقة التي يسخر فيها من كيم جونغ اون".
ولهذا السبب يريد أن يلقي مائة ألف اسطوانة (دي في دي) ومفاتيح يو اس بي تتضمن الفيلم عبر الحدود بين الكوريتين ببالونات.
ويقود بارك سانغ هاك مجموعة ناشطين يلقون باستمرار منشورات مناهضة للنظام الكوري الشمالي عبر الحدود مثيرين استياء بيونغ يانغ. وقال إن عرض الزعيم الكوري الشمالي كرجل مثير للضحك بدلا من قائد قوي لا يخطئ سيشكل أمرا جديدا للكوريين الشماليين.
إلا أنه اعترف في الوقت نفسه بأن البعض قد يصدرون ردود فعل عنيفة.. وقال إن "الأمر يعادل" بالنسبة لغربي "تقديم يسوع المسيح بصورة شرير فاسد. لن يكون ذلك ممتعا على الإطلاق".
وقال كيم سونغ مين، إن بعض هؤلاء الكوريين الشماليين في الجنوب تمكنوا من إيصال روابط الإنترنت لمخبرين يعيشون في الشمال بالقرب من الحدود مع الصين ويستخدمون هواتف ذكية بطريقة غير مشروعة، اشتراها كوريون جنوبيون.
وقال سوكيل بارك مدير الأبحاث في جمعية الحرية في كوريا الشمالية المتمركزة في الولايات المتحدة وتساعد الفارين من الشمال "إن التهديد الأكبر للنظام هو نقض الرواية التي يقدمها للناس عن الواقع وهذا ما يفعله الفيلم".
إلا أنه بالنسبة لكثيرين من اللاجئين الكوريين الشماليين في الجنوب، يبقى جزء كبير من الفيلم غير مفهوم لجمهور اعتاد على الحملات الدعائية التي لا مزاح فيها.
وقالت لي هان بيول التي كانت بين مئات المشاهدين الذي حضروا عرض الفيلم "لم أضحك كثيرا. في كوريا الشمالية لسنا معتادين على الكوميديا". وأضافت "ليست لدينا كوميديا في كوريا الشمالية وحس الفكاهة لدينا مختلف".
وتابعت "إن أسوأ ما في الفيلم هو نقص الشبه بين الكوري الأميركي راندال بارك الذي لعب دور كيم في الفيلم والزعيم الكوري الشمالي".
وقالت "إن الممثل لا يشبه كيم جونغ اون على الإطلاق". وأضافت "في كوريا الشمالية الممثلون في الأفلام يشبهون إلى حد كبير الشخصيات التي يجسدونها".
وعززت الولايات المتحدة الجمعة الماضية ترسانة العقوبات التي تفرضها على كوريا الشمالية في "شق أول" من ردها على الهجوم المعلوماتي الواسع الذي استهدف استوديوهات "سوني بيكتشرز".
ونفت بيونغ يانغ أن تكون لها "أي علاقة" بهذه الهجمات التي أدت إلى سرقة البيانات الشخصية لـ47 ألف موظف في سوني.
إلا أن إدارة أوباما ردت على هذه الشكوك الجمعة الماضي. وقال مسؤول أميركي كبير الجمعة "نؤكد من جديد بحزم أن جمهورية كوريا الديمقراطية تقف وراء الهجوم".
وأكد مسؤول آخر أنه ليس من عادة الولايات المتحدة كشف اسم مسؤول عن هجوم الكتروني علنا، لكنها اضطرت للقيام بذلك مع كوريا الشمالية نظرا "للطبيعة المقلقة جدا" لعملية قرصنة سوني. - (أ ف ب)