باليه لندن الملكي يتألق في هافانا ويكرم رائدة الباليه الكوبي

باليه لندن الملكي يتألق في هافانا ويكرم رائدة الباليه الكوبي
باليه لندن الملكي يتألق في هافانا ويكرم رائدة الباليه الكوبي

 

هافانا- خصصت فرقة باليه لندن الملكي عرضها الثاني في العاصمة الكوبية هافانا أول من أمس لتكريم مديرة الباليه الوطني الكوبي أليسيا الونسو، من خلال عرض اشتركت فيه الفرقتان.

اضافة اعلان

من جانبها، وصفت مديرة الفرقة البريطانية الملكية مونيكا ماسون، المبادرة بأنها "تشريف كبير" لفرقتها ان تكرم ألونسو، ثم قامت بتحيتها بحرارة وقدمت لها باقة ضخمة من الزهور، على مسرح "جران تياترو" في هافانا.

وتعليقا على التكريم، ذكرت فنانة الباليه الكوبية الشهيرة (88 عاما) والتي أدارت الفرقة على مدى 60 عاما، في عبارات كشفت عن تأثرها البالغ "أعتقد ان هذا التكريم جميل للغاية، ولكنني اقدمه للشعب الكوبي بأسره".

وشمل برنامج الحفل تقديم العروض التي اشتهر بها الباليه الكوبي ومنها "جيزيل"، و"بحيرة البجع"، و"دون كيشوت".

وتابع الآلاف العرض من خلال شاشات ضخمة ثبتت في الطريق خارج المسرح، وقام اعضاء الفرقة بتحية ومصافحة الجماهير الذين احتشدوا لرؤية الفن الرفيع حين خرجوا بعد انتهاء العرض.

وحضر الفعالية الثقافية رئيس البرلمان الكوبي ريكاردو الاركون، ووزير الثقافة ابيل بريتو.

وذكرت وسائل الاعلام ان التكريم الذي حظيت به ألونسو يتزامن مع المرة الاولى التي رقصت فيها في لندن العام 1946.

وتعتبر ألونسو رائدة فن الباليه في ايبير وأميركا، فقد ولدت العام 1920 وتعلمت قواعد الفن الراقي في الولايات المتحدة الاميركية، وبعد العام 1940 انضمت لمسرح نيويورك.

وأسست العام 1948 فرقة باليه ألونسو، التي أطلق عليها بعد ذلك فرقة الباليه الوطني الكوبي.

ويضم باليه لندن الملكي 96 فنانا، من 19 جنسية مختلفة، وقدم عروضا في هافانا منذ الاثنين الماضي وحتى أمس على مسرح كارل ماركوس من خلال "أوبرا مانون".