تايلور: التمثيل مصطنع أما الألم فحقيقي

    كاليفورنيا - في ظهور علني بات نادرا لها، افتتحت النجمة الأسطورة، اليزابيت تايلور، مركزا للتعليم والأبحاث الطبية السريرية في جامعة UCLA الأميركية.

اضافة اعلان

   ووصلت تايلور، البالغة من العمر 73 عاما، إلى المركز مزينة بأجمل مجوهراتها، فقد غطت معصمها عشرات الأساور ورقبتها عقد مرصع بالأحجار الكريمة. وعبرت حشدا من محبيها، محمولة على كرسي نقال فهي باتت تمشي بصعوبة بعدما عانت في السنوات الأخيرة من آلام حادة في الظهر. وقصت شريطا أحمر معلنة عن الانطلاق الرسمي لعمل مؤسستها الخيرية، التي ستمول عمل المركز عبر الهبات والتبرعات الخاصة.

   وقالت تايلور لوكالة الأسوشيتد برس إن التمثيل بات بالنسبة لها "مصطنعا" الآن. أضافت "رؤية عذابات الناس هو أمر حقيقي، ولا يمكن أن يكون أكثر حقيقة منه، البعض لا يحب أن يعترف بهذا لأن الأمر المؤلم، لكن إذا أشاح الجميع وجههم لن يتغير أي شيء."

   يذكر أن تايلور ساهمت في تأسيس الجمعية الأميركية لأبحاث داء النقص في المناعة المكتسبة "الايدز" عام 1985 وأسست جمعيتها الخاصة لأبحاث الايدز عام 1991 وقد تمكنت هاتان المؤسستان من جمع أكثر من 243 مليون دولار لدعم الأبحاث. وهي تقول إنه "لا زال هناك عمل كثير، لا يمكنني أن أتجاهل ما يحصل، ما من أحد عليه أن يتجاهل الأمر."