تشلسي عاد من الانفيلد بالغنائم وسقوط جديد لايفرتون

تشلسي عاد من الانفيلد بالغنائم  وسقوط جديد لايفرتون
تشلسي عاد من الانفيلد بالغنائم وسقوط جديد لايفرتون

لندن - انتهت قمة ليفربول وضيفه تشلسي المتصدر امس السبت في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم بخسارة صاحب الارض صفر-1 خلافا للمجريات، في حين حقق ارسنال فوزا صريحا على مضيفه تشارلتون 3-1.

اضافة اعلان

في المباراة الاولى، سجل جو كول الهدف في الدقيقة 80 فارتفع رصيد تشلسي الى 52 نقطة مقابل 47 لارسنال، فيما وقف رصيد ليفربول عند 34 نقطة في المركز السادس.

وكان ليفربول الافضل في كل شىء وسيطر خصوصا على وسط الملعب وهدد مرمى منافسه بشكل مباشر وخطر اكثر من مرة لكن الحظ وقف الى جانب ضيفه الذي سجل خلافا لسير المباراة وخطف النقاط الثلاث واضافها الى رصيده في السباق الى اللقب.

وتعرض ليفربول لضربة مؤلمة باصابة لاعب وسطه الاسباني خافي الونسو في الدقيقة 27 بعد عرقلة من الدولي الانكليزي فرانك لامبارد، فدخل مواطنه انطونيو نونيز مكانه وتبين بعد الفحص انه مصاب بكسر في القدم على مستوى الكاحل وقد يغيب حتى نهاية الموسم.

واضيف الونسو الى قائمة المصابين التي تضم خصوصا المهاجم الفرنسي جبريل سيسيه الذي سيغيب بدوره حتى نهاية الموسم لاصابته بكسر في قدمه اليسرى، ولاعب الوسط الاسترالي هاري كيويل (من 4 الى 6 اسابيع).

ورغم ذلك، سنحت فرصة ذهبية لليفربول للحصول على ركلة جزاء لم يلحظها الحكم عندما لمس البرتغالي تياغو الكرة عمدا بيده ثم ابعدها بقدمه وحرم لاعبي الفريق المضيف من متابعتها صوب مرمى فريقه.

وفي الشوط الثاني والدقيقة 49 تحديدا، افلتت من تشلسي فرصة افتتاح التسجيل بعدما انفرد الايرلندي داميان داف في الجهة اليسرى وارسل كرة ارضية سريعة امام مرمى ليفربول تطاول لها بطريقة التزحلق الايسلندي ايدور غوديونسن فلم يتمكن منها.

ورد ليفربول بهجمة سريعة قادها النروجي يون ارني ريزه الذي دخل المنطقة وهم بتسديد الكرة لكنه تباطأ فاحيط بمجموعة من المدافعين وابعد الخطر (50)، وكاد ستيفن جيرارد يقتنص هدف السبق بتسديدة خادعة بعدما وصلته الكرة داخل المنطقة من ريزه (69)، وحصل تشلسي على ركنية نفذت منها الكرة الى داخل منطقة ليفربول ثم اعيدت الى الخلف خارجها الى كول الذي سددها بقوة فارتطمت بقدم المدافع جيمي كاراغر وخدعت الحارس البولندي ييري دوديك (80).

وكان ليفربول على وشك ادراك التعادل مرتين الاولى من ركلة حرة حصل علي جيرارد ونفذها بنفسه فتصدى لها الحارس الدولي التشيكي بيتر تشيك (85)، والثانية من رأسية للاسباني لويس غارسيا اثر كرة عكسها الفرنسي دجيمي تراوري وكان تشيك يقظا مرة ثانية (88).

وفي النتيجة، انتهت القمة في مصلحة البرتغالي جوزيه مورينيو الذي قاد بورتو بطل البرتغال الى احراز دوري ابطال اوروبا وانتقل الى تشلسي، ولاعب الوسط الدولي الانكليزي لامبارد على حساب الاسباني رافائيل بينيتيز الفائز مع فالنسيا الاسباني بكأس الاتحاد الاوروبي الموسم الماضي قبل ان ينتقل الى ليفربول، ولاعب الوسط الدولي الانكليزي وقائد ليفربول جيرارد.

وقال مورينيو لسكاي سبورتس "أعتقد أننا حصلنا على بعض الحظ الذي يحتاجه الابطال عادة في اللحظات الحاسمة."

وأشاد مورينيو بالقدرات الدفاعية لفريقة لكنه اعترف بان الفريق لم يقدم أفضل ما لديه.

ومضى يقول "كان أداء دفاعيا رائعا.. ليس من الفريق فحسب بل ومن بعض اللاعبين أيضا. كنا محظوظين قليلا."

وتابع "لاحت أمامنا فرصتان كبيرتان للتهديف وكذلك الامر معهم (ليفربول). (في ضوء) الطريقة التي كافح بها الفريقان والطريقة التي حاول الفريقان الفوز بها.. فان التعادل ربما كان نتيجة عادلة."

وغضب لاعبو ليفربول الذين دخلوا المباراة بعد تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية عندما رفض الحكم مايك ريلي احتساب ركلة جزاء واضحة في أواخر الشوط الاول من المباراة التي حضرها حوالي 44 ألف متفرج.

وفي اللقاء الثاني، كان تشارلتون في البداية ندا قويا لضيفه ارسنال وهاجم دون انتظار او فترة جس نبض فسدد الدنماركي مات هولاند كرتين متتاليتين في الدقيقتين الاوليين، الاولى بين احضان حارس ارسنال، الاسباني مانويل المونيا والثانية بجانب القائم الايمن.

وفي الدقيقة التاسعة، رد ارسنال بتهديد مباشر من الفرنسي تييري هنري الذي تلقى بصدره كرة خلف المدافعين واطلقها قوية سيطر عليها الحارس الايرلندي دين كيلي، وارتد تشارلتون بهجوم معاكس كاد على اثر داني مورفي، لاعب ليفربول السابق يخطف هدف السبق لكنه لم يلحق بالكرة التي وصلت الى المونيا (11).

ومالت الكفة تدريجيا لمصلحة البطل وترجم تفوقه النسبي بهدف اول عندما تلقى هنري كرة داخل المنطقة في الجهة اليسرى ارسلها بدوره الى السويدي فريديريك ليونغبرغ بموازاة نقطة الجزاء فاستدار حول نفسه ببراعة واطلقها من بين اقدام 3 مدافعين داخل الشباك (35).

وكاد سول كامبل يخدع الحارس المونيا عندما وضع قدمه في طريق قذيفة موجهة الى المرمى (43)، وسجل المدافع المغربي طلال القرقوري هدف التعادل لتشارلتون من ركلة حرة حركت منها الكرة وتابعها المغربي بقوة استقرت على يسار المونيا في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول.

وفي الشوط الثاني، نجح ليونغبرغ نفسه بعد مرور 3 دقائق في اعادة التقدم لارسنال بعدما تلقى تمريرة ارضية بكعب القدم من الاسباني فرانسشك فاربريغاس تابعها في اعلى الزاوية اليمنى لمرمى تشارلتون مسجلا هدفه الثامن (48).

وانقذ الجنوب افريقي شون بارتليت فريقه تشارلتون من هدف ثالث عندما ابعد من على خط المرمى براسه كرة سددها هنري من ركلة حرة (62)، لكن الهولندي روبن فان بيرسي استغل خطأ دفاعيا وعزز تقدم ارسنال بهدف ثالث على يسار الحارس (67).

وفي الوقت المتبقي تنشط اداء تشارلتون قليلا، وتبادل الفريقان الهجمات دون ان يتمكن اي منهما من تبديل النتيجة.

وهزم توتنهام ضيفه ايفرتون الرابع شر هزيمة بخمسة اهداف لدين مارني (18 و80) والسويسري ريتو تسيغلر (28) والبرتغالي بدرو مانديش (59) والايرلندي روبي كين (68) مقابل هدفين للاسترالي تيم كاهيل (40) والاسكتلندي جيمس ماكفادن (87). 

وانزل فولهام خسارة قاسية بضيفه كريستال بالاس العائد الى الدوري الممتاز 3-1 سجل منها الدولي السابق اندي كول هدفين (4 و62) رافعا رصيده الى 8 اهداف، واضاف الكندي توماس رودزينسكي الثالث (73)، فيما سجل اندي جونسون الذي صار ثانيا في ترتيب الهدافين (11 هدفا)، هدف فريقه الوحيد (35 من ركلة جزاء).

وتذوق نيوكاسل طعم الانتصار لاول مرة منذ فوزه على كريستال بالاس 2-صفر في المرحلة الرابعة عشرة وبعد 3 تعادلات و3 هزائم، بتغلبه على ضيفه برمنغهام سيتي بهدفين لشولا امويبي (6) ولي بوير ((44) مقابل هدف لمهاجم ليفربول السابق اميل هيسكي (64).

وتعادل بولتون مع وست بروميتش البيون العائد الى اندية النخبة بهدف للسنغالي الحجي ضيوف (85) مقابل هدف للمجري زولتان غيرا (14)، وبورتسموث مع نورويتش سيتي بهدف للنيجيري ايغبيني ياكوبو (61 من ركلة جزاء) رافعا رصيده الى 7 اهداف، مقابل هدف لداميان فرانسيس (9) علما بان الضيف خاض المباراة منذ الدقيقة السابعة بعشرة افراد لطرد مدافعه مارك ادوورثي.