تصوير "نهاية رجل مهزوم" في مادبا

أحمد الشوابكة

مادبا- ينشغل المخرج الأردني حسين دعيبس حالياً في التحضير لتصوير الأغنية الثانية من ألبوم كاظم الساهر "نهاية رجل مهزوم" الكليب الذي سيصوره بحسبه في مدينة مادبا وبحمل عنوان الأغنية "وتقلي أنسى" للشاعر السعودي "أسير الشوق" ومن ألحان الساهر.

اضافة اعلان

ويقول دعبيس إن اختياره لمدينة مادبا وجوارها لتصوير هذه الأغنية لما تتمتع به هذه المدينة من أمكنة طبيعية وسياحية وتراثية تسهم في إبراز الرؤى المتبعة للفكرة وتجسيدها على أرض الواقع من خلال البعُد النفّسي للذاّت وما تحملّه القصِيّدة من كلمات ذي معانٍ شجيّة حساسة تحتاج إلى تجسيدها في كليب يشاهده المتلقي وذهنه ويتابع كل لقطة أو مشهد مواءم مع كل كلمة، هذا ما أسعاه في تنفيذ هذا العمل الذي آمل أن يلاقي قبولاً من المشاهد العربي صاحب الإحساس والتواق للتجدّيد دائماً.

وسينقل دعيبس حالة المعاناة للشعب العراقي وما حل به من ظلم من ويلات الحرب الدامية التي حرمت الناس أن يمارسوا عشقهم دون مداهمات يومية تجري في بغداد وغيرها من المدن العراقية.

وتدور أحداث السيناريو الذي كتبه دعيبس حول اعتقال "كاظم" في أحد السجون العراقية وفي هذه الفترة يحل في في أحد أحياء بغداد عدم الاستفرار والفوضى الأمنية التي يسببها الجنود الأميركان وحلفاؤهم والمليشيات ما دعا حبيبة كاظم التي تعمل في مجال الإعلام أن تتابع في إحدى محطات التلفاز ما يقوم به الجنود الأميركان من تنكيل بأبناء شعبها ما أصابها بحالة من الهلع ولتخرج من منزلها فاقدة صوابها لتدور في حواري وأزقة بغداد كـ "المجنونة" وتمر إحدى الحافلات التي تنقل اللاجئين إلى أمكنة أكثر أماناً لتنقلها وهي تتذكر حبيبها كاظم وتتحسر على تلك الأيام.

يخرج كاظم من المعتقل، ويذهب إلى حيه وإذا به يجد أنه مدمر وأخذ يبحث عن منزله وسط الدمار ويفتش عن حبيبته في كل مكان ويتذكر أيامه الجميلة معها، وفي نهاية المطاف يكون اللقاء بعد فراق سببه حالة الفوضى في العراق ومدنه.

وكان دعيبس قد أنهى قبل أيام تصوير ومونتاج كليب قصيدة "ناي" في المدينة الإعلامية بالعاصمة المصرية القاهرة تنتجه شركة روتانا وتم بثها قريباً.