"تلاقي": مقطوعات تجسر بين الشرق والغرب

"تلاقي": مقطوعات تجسر بين الشرق والغرب
"تلاقي": مقطوعات تجسر بين الشرق والغرب

فرقة موسيقية شابة تعلن عن نفسها بأمسية واعدة على مسرح التراسنطة

 

محمد جميل خضر

اضافة اعلان

عمّان- مشغولة بهاجس الدمج بين آلات شرقية وغربية وبهاجس المزج بين الموسيقى الشرقية والغربية، ومستندة إلى طاقة عزف قصوى، أعلنت فرقة "تلاقي" عن نفسها وقدمت مساء أول من أمس على مسرح مركز تراسنطة الثقافي في جبل اللويبدة، حفلها الموسيقي الغنائي الأول.

وتنقلت الفرقة المكونة من ثلاث عازفات وثلاثة عازفين، بين أكثر من أسلوب عزفي ومرجعية موسيقية، جاعلة في الحفل الذي تابعه جمهور معقول في ظل تغير الطقس المفاجئ وهطول أمطار غزيرة مساء أول من أمس، من التنوع أسلوبا يميزها عن باقي الفرق الشبابية التي بدأت تتزايد محليا في العامين الأخيرين.

وقدمت الفرقة المكونة من: نور التاجي على الفلوت وعبيدة ماضي على الكمان (إضافة للغناء) ورلى برغوثي على القانون وفراس صوالحة على العود وإلياس درزي على البيانو ومعن السيد على الإيقاعات، عشر معزوفات متنوعة في مستوياتها اللحنية ومرجعيتها بين الشرق والغرب، وترافقت واحدة منها بأداء صوتي لعبيدة ماضي وأخرى بترديد صوتي نغمي كجزء من موسيقى المقطوعة.

وبمقطوعة "خواطر" من تأليف المايسترو محمد عثمان صديق استهلت الفرقة التي يشرف عليها أستاذ الموسيقى في كلية فنون وتصميم الجامعة الأردنية د. رامي حداد، فقرات حفلها الأول، وللمصري ألفريد جميل قدموا "لونغا نهاوند" قبل أن ينتقلوا إلى "سماعي نوى أثر" من تأليف الموسيقي المصري أيضا جميل عويس.

ورفعوا في المقطوعة الرابعة "مانديرا حجاز" من درجة الإيقاع ورقصوا الأنغام بتوزيع مدروس بين آلات الفرقة. والمقطوعة من التراث الموسيقي التركي لمؤلف غير معروف.

ومن تراث محمد عبدالوهاب قدموا "بلد المحبوب" ليذهبوا في التنوع بعيدا في المقطوعة والأغنية التي تلتها "يا نسيم الروح" لمارسيل خليفة تلحينا وغناء من أشعار الحلاج.

وحملت الأغنية المتميزة في لحنها وتوزيعها والمتأثر خليفة فيهما بأكثر من وعي موسيقي ومرجعية نغمية، نَفَسا صوفيا وجدانيا روحيا مؤثرا "يا نسيم الروح قول للرشا/ لم يزدني الوِرد إلا عطشا/ لي حبيب حبه وسط الحشا/ إنْ يشا يمشي على خدي مشى". وغاب الإيقاع في الأغنية لصالح إيقاع الروح.

وحملت مقطوعة الموسيقار الأردني عامر ماضي "لونغا البلبل" نفسا شرقيا خالصا اضطرت معه آلتا الفلوت والبيانو إلى الاكتفاء بالاستماع والاستمتاع للمقطوعة التي لعب فيها القانون دورا مهما وإلى جواره الكمان وكذلك العود.

وللأذري (نسبة إلى أذربيجان) شامسي كاريموف قدموا مقطوعة "كيتشلر"، قبل أن يصلوا إلى ذروة التنوع وأعالي الفعل الموسيقي مع مقطوعة الموسيقي الأردني الشاب طارق الجندي "بين بين" بموسيقاها الضاجة بالحياة والصاخبة بتطريب متعدد المستويات وبمسعى جمالي للنفوذ إلى أعماق روح التلقي، واقتربت أخيرا مقطوعة "أم سعد" للعراقي منير بشير في أجوائها من سابقتها، مشكّلة قبس ختام موفق لأمسية استطاعت "تلاقي" من خلالها الإعلان عن نفسها بقوة وثقة.

ومنذ انطلاقتها حصلت الفرقة على منحة فرنسية للمشاركة في ملتقى موسيقي عالمي يقام في مدينة فرنسية في شهر أيار (مايو) المقبل، بعد فوزها في مسابقة واستيفائها شروط الحصول على تلك المنحة.