دبي للثقافة تُعلن عن إطلاق الدورة الأولى من مهرجان دبي لموسيقى الشباب 2022

دبي للثقافة تُعلن عن إطلاق الدورة الأولى من مهرجان دبي لموسيقى الشباب 2022
دبي للثقافة تُعلن عن إطلاق الدورة الأولى من مهرجان دبي لموسيقى الشباب 2022
أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي عن إطلاق النسخة الأولى من مهرجان دبي لموسيقى الشباب 2022، والمزمع تنظيمه في الـ 24 من شهر نوفمبر القادم، بحيث يحمل طابع شبابي، مستمد من أفكار ومؤلفات موسيقية تخص الفئة الشبابية، وسيفتتح المهرجان بأمسية موسيقية مميزة من حيث الشكل والمضمون، من عزف الشباب المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات. وينسجم تنظيم المهرجان الذي سيُعقد سنوياً في شهر نوفمبر من كل عام؛ مع التزام دبي للثقافة بدعم بنية تحتية محفزة للصناعات الثقافية والإبداعية، وتمكين نظام بيئي مستدام ومزدهر يدعم النمو الاقتصادي لدبي ويعزز مكانتها كمركز رئيسي للفنون والثقافة. وتدعو هيئة الثقافة والفنون في دبي كافة الموسيقيين والموهوبين الشباب من المواطنين والمقيمين في داخل الدولة، ممن تتراوح أعمارهم بين 15 عاماً حتى 35 عاماً، إلى المشاركة في المهرجان بأعمالهم الموسيقية، حيث يبدأ استقبال طلبات المشاركة بتاريخ 7 نوفمبر حتى 19 نوفمبر عبر الرابط الالكتروني على موقع دبي للثقافة، على أن تكون هذه الأعمال من إنتاج الفرق الموسيقيّة الحكومية والخاصة أو إنتاج فردي موثّق داخل الإمارات. ويهدف المهرجان إلى تسليط الضوء على إبداعات مراكز الفنون الموسيقية الحكومية والخاصة والشركات الفردية المختصة بالمجال الموسيقي والموجودة في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما سيوفر منصة للتعريف بالمواهب الشابة وإمكاناتهم في كافة مجالات الفنون الموسيقية، كالغناء، والتأليف الموسيقي، والعزف على الآلات، والتلحين، والأداء الحركي وغيرها. وسيحتفي المهرجان في كل عام بشخصية رائدة ومؤثرة في مجال الفنون الموسيقية. وقال الدكتور سعيد مبارك بن خرباش المدير التنفيذي لقطاع الفنون والآداب في "دبي للثقافة": "يعتبر مهرجان دبي لموسيقى الشباب الشريان والرافد الرئيسي لضخ القطاع الفني والموسيقي في إمارة دبي بالمواهب من فئة الشباب، وهو أول مهرجان يقام لهذه الفئة والمتفرد بنوعيته، ويحظى بإقبال وطلب كبير من كلّ الفئات العمريّة في المجتمع. يقام المهرجان هذا العام في نسخته الأولى، وسنعمل على ضمان استمراريته، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للهيئة في اكتشاف المواهب الشابة في هذه المجالات الموسيقية المختلفة، التي تعتبر منتج فني وصناعة إبداعية تحت اشراف هيئة الثقافة والفنون في دبي". أما عن تفاصيل المهرجان قالت فاطمة الجلاف مدير إدارة الفنون الادائية بالإنابة: "قبل الحفل الختامي للمهرجان المُزمع عقده في الرابع والعشرين من نوفمبر القادم، سيخضع المشاركون إلى فترة تقييم واختيار في مدة أقل من اسبوع، ليتم اختيار الفائزين النهائيين، الذين سيحظون بدورهم بتكريم خاص في الحفل الختامي، وفقاً للفئات المحدّدة، والتي تشمل: جائزة أفضل غناء، جائزة أفضل عزف عربي (آلة العود)، جائزة أفضل عزف كلاسيكي (آلة الكمان)، جائزة أفضل عزف على البيانو، وجائزة أفضل فرقة موسيقيّة متكاملة. وأضافت: هناك مجموعة من الشروط التي يجب ان يتحلى بها المشارك وهي كالتالي: • يشترط أن يكون عمر المشاركين من 15 ولا يتجاوز سن 35 عام • يجب أن يكون كل المشاركين في المهرجان من داخل الدولة (مواطنين ومقيمين) ولا يُقبل مشارك من خارج الدولة اطلاقاً. • يشترط ان لا تتجاوز مدة الغناء أو العزف بحد أقصى 5-10 دقائق للعمل الموسيقي الواحد. • يجب أن تكون الأعمال الموسيقية المشاركة في المهرجان من إنتاج الفرق الموسيقية سواء كانت خاصة أو حكومية أو انتاج فردي موثق بدولة الإمارات العربية المتحدة (تحت قانون الملكية الفكرية) أو اعمال موسيقية لمنتجين او ملحنين معروفين في الساحة الفنية على مستوى الوطن العربي والخليج. • في حال تقديم مؤلف موسيقي أو معزوفة موسيقية منسوبه لأشخاص أو مؤسسات ان تكون مرخصة من منتج العمل أو صاحب العمل. • اللجنة المنظمة للمهرجان في إدارة الفنون الادائية في هيئة الثقافة والفنون في دبي، لها الاحقية المطلقة في قبول ورفض أي عمل موسيقي لا يليق بالمهرجان ولا بإمارة دبي. • لا يحق لأية فرقة موسيقية أو فنان موسيقي المشاركة بأكثر من عمل موسيقي واحد فقط. • يجب أن تكون جميع الاعمال الموسيقية المشاركة مسجلة ومرفقة في استمارة التقديم بجودة ووضوح. كما تشير دبي للثقافة إلى أنه سيتم تحديد الآلات المرتبطة بالأعمال الموسيقية المشاركة بشكل معاصر والمختص بفئة الشباب سنوياً، وذلك من قبل إدارة تنظيم المهرجان في "دبي للثقافة"، كما أنّ من حقّ اللجنة المنظمة للمهرجان في إدارة الفنون الأدائيّة في "دبي للثقافة" قبول أو رفض أي عمل موسيقي لا يليق بالمهرجان أو بإمارة دبي.اضافة اعلان