دعيبس يعود إلى الدراما البدوية بـ"وعد الغريب"

المخرج الاردني حسين دعيبس - (تصوير: محمد مغايضة)
المخرج الاردني حسين دعيبس - (تصوير: محمد مغايضة)

أحمد الشوابكة

مادبا- لا يبدي المخرج حسين دعيبس أي قلق تجاه إشراكه  ما يزيد على عشرين ممثلاً وممثلة جدد في مسلسله البدوي "وعد الغريب" الذي ينوي إخراجه وتصويره قريبا، وفق لما صرحه لـ"الغد"، مبينا أنه لجأ لشباب موهوبين عندهم روح القتال لإفراز إبداعاتهم.اضافة اعلان
مكونات وعناصر البداوة بسمتها الواقعية وبدون تزييف ستكون مصدرا رئيسا لأحداث المسلسل الذي يغلب عليه الطابع التاريخي لمكانة الأردن في حقبة الاستعمار البريطاني، وقال دعيبس إنه يبتعد عن الرمزية في محاولة لإدخال الواقعية التي ستكون الأقرب للمشاهد.
وأكد دعيبس أنه ينوي إدخال العناصر الشابة في أدوار رئيسية في المسلسل، مشيراً إلى أنه سيتحمل النتائج كافة.
ويضيف دعيبس أنه يجب إيجاد ممثلين جدد على الساحة الفنية الأردنية مؤهلين تماماً في تقديم الصورة الحقيقية للبداوة الأردنية متقنين اللهجة البدوية وعلى دراية تامة بالعادات والتقاليد، مؤكداً أنه ضد وجود النجم الأوحد في عالم الدراما، ويقول "يجب أن يكون هناك نجوم كثر قادرون على أن يؤدوا أدوارهم بثقة عالية، خصوصا أن الجامعات بدأت تتجه نحو تدريس المساقات الفنية بأنواعها كافة، ما يستدعي الاستعانة بهؤلاء الطلبة وتقديمهم منذ البداية إلى المشاهد العربي، وهذا ما سأفعله رغم أن هذه التجربة ليست سهلة، لكنها ستنتج وجوها جديدة بعالم الدراما على الساحتين الأردنية والعربية".
وأكد أنه متفائل جداً أن هذا العمل الدرامي البدوي الذي ألفه  الكاتب مصطفى صالح وسينتجه المركز العربي لصالح محطة (MBC) الفضائية ويعرض في شهر رمضان المقبل، سيعيد الدراما البدوية إلى مكانتها الطبيعية بدون وجود شوائب من حيث تأدية اللهجة وإدخال العادات والتقاليد البدوية الأصيلة والمناسبات والتعاليل والسمر والفرح والحزن والترح، كل هذه المكونات أساسية ستسهم في فض الغبار عن المفاهيم التي قبعت في ذهنية المتفرج العربي، بأن البداوة لها نظامها الاجتماعي الذي يعيش فيه أبناء البادية، وهذا ما سننقله بأمانة، بالإضافة إلى الأحداث الدراماتيكية المتسلسلة، ولا نريد أن يتناب المتفرج الملل من التكرار.
وقال دعيبس "ستكون هناك تقنيات في التصوير أكثر واقعية ولن يكون الاعتماد على النص والمكان، فالكاميرا لها حوار، وهذا ملغى تماماً في معظم المسلسلات"، مشيراً إلى أن المسلسل سيشكل نقلة نوعية تثقيفية للمتفرج العربي ليرى أهمية الهندسة الصوتية ومؤثرات وتنقيات تصويرية لم تستخدم في الدراما البدوية من قبل.
واعتبر أن البيئة الأردنية ملائمة جداً لتصوير المسلسل؛ حيث وقع الاختيار على مواقع في محافظة مادبا لتصوير أجزاء كبيرة من أحداث المسلسل، بالإضافة إلى مواقع أخرى في شمال وجنوب المملكة.
ويبين دعيبس أن على المخرج رصد كل الظواهر لإيصالها إلى الناس برؤيته الخاصة، ويقول "أنا خريج التلفزيون الأردني الذي خرج أفضل المبدعين الأردنيين في المجالات كافة"، وفي الثمانينيات امتهن تصوير الدراما الأردنية وصور فيلم "نزهة على الرمال" للمخرج نجدت أنزور.
ودعا دعيبس المهتمين بالشأن الإبداعي سواء في التمثيل أو في الإخراج أو في الإبداع برمته إلى مواكبة كل جديد في عالم الإبداع، لزيادة المعرفة بالشيء، ويقول "نحن لسنا منسلخين عن العالم، وقادرون على أن نقدم الشيء الأفضل في كل المجالات"، مؤكداً ضرورة أن لا يكون المبدع يائساً ومحبطاً في أي مجال، فالاستسلام طريق مرفوض، والإصرار على التحدي هو طريق الوصول.
ويأمل دعيبس أن تتحول المسلسلات العربية الى مسلسلات مدبلجة تعرض على فضائيات دولية كما تعرض الفضائيات العربية مسلسلات مدبلجة من تركيا وكوريا والمكسيك وإيران.
وحول الأعمال الجديدة، اكتفى دعيبس بالقول إن هناك العديد من الأعمال على مستوى الدراما التلفزيونية وأغاني الفيديو كليب ويقول "كل شيء في وقت حلو".
وأوضح دعيبس أنه سيشد الرحال قريباً إلى فلسطين المحتلة لتصوير قصيدة الشاعر الفلسطيني الراحل سميح القاسم "قادم" والتي تغنيها الفنانة الفلسطينية سيدر الزينون، مؤكداً أنه خلال الأشهر الماضية أخرج العديد من الأغاني لنقل معاناة السوريين، ومنها "يا سوري" للشاعر العراقي خضير هادي والمطرب السوري عدنان الجبوري.
ودعيبس الذي يعود إلى عالم الدراما التلفزيونية الأردنية بعد غياب دام أكثر من عشرين عاماً قضاها في إخراج الفيديوكليب، استطاع أن يحتل مكانة عالية في سلم الإخراج على مستوى الوطن العربي وبخاصة بعد أن شكل ثنائيا مع الفنان العراقي كاظم الساهر الذي أخرج له ما يقرب (40) أغنية وعدد من المطربين العرب أمثال محمد عبده وعبد الرب ادريس وصابر الرباعي وهاني شاكر ومصطفى قمر ونجوى كرم وفضل شاكر وغيرهم.