رولاند إيميريش: سأكتفي بهذا القدر من "أفلام الكوارث"

طوكيو- صرّح المخرج الألماني ديفيد إيميريش الذي قدم العديد من الأفلام المثيرة مثل "إندبندنس داي" و"ذا داي آفتر تومورو"، أمس بأنه سيكتفي بهذا القدر من "الافلام الكارثية".

اضافة اعلان

وقال إيميريش (53 عاما) الذي من المقرر أن يبدأ عرض أحدث أفلامه الذي يحمل اسم "2012" في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل: "أعتقد أنه علي أن أكف عن الأفلام الكارثية عند هذا الحد".

من ناحية أخرى، يسعى المخرج العبقري حاليا إلى القيام بمشروع آخر عن الغموض الذي يدور حول ما إذا كان وليام شيكسبير قد ألف بالفعل جميع الأعمال المنسوبة إليه.

وقال إيميريش:"إنه مشروع قديم خاص بي وكنت بدأته بالفعل قبل حوالي خمس أو أربع سنوات"، مضيفا أن الوقت صار مناسبا الآن من أجل الخوض في محاولة أخرى لانتاج العمل بعد فشله فيه في المرة الأولى.

ومن المقرر أن يتم تصوير الجزء الأكبر من مشاهد الفيلم الجديد في استوديوهات العاصمة الألمانية برلين، حيث اشترى إيميريخ شقة مؤخرا.

ويشار إلى أن إيميريش موجود حاليا في طوكيو للترويج لفيلمه الكارثي الجديد "2012" الذي أوشك على الانتهاء منه والذي يشارك في كتابته هارالد كلوزر. ويعود اسم الفيلم إلى نبوءة ترى أن العالم سينتهي في 21 كانون الأول (ديسمبر) من العام 2012.