"صوت الموسيقى" تختتم فعاليات مهرجان القلعة بنغمات الحب والحرية

مشهد من مسرحية غنائية عرضت ضمن مهرجان ليالي جبل القلعة بعمان الخميس الماضي - (تصوير ساهر قداره)
مشهد من مسرحية غنائية عرضت ضمن مهرجان ليالي جبل القلعة بعمان الخميس الماضي - (تصوير ساهر قداره)

إسراء الردايدة

عمان- كان للعرض المسرحي الموسيقي البريطاني "صوت الموسيقى" نكهة خاصة في استعادة واحدة من كلاسيكيات هوليوود بلكنة انجليزية تذكر بأجمل الألحان والكلمات التي تدعو للحرية والحب والحياة بسلام.اضافة اعلان
والمسرحية التي تعرض للمرة الأولى في الأردن من تأليف اوسكار هامرشتاين الثاني، وموسيقى ريتشارد رودجرز.
وتنطلق احداث مسرحية "صوت الموسيقى" أو The Sound Of Music، من النمسا في سالزبورغ قبيل الحرب العالمية الثانية بغناء الراهبات من دير ننبيرغ اباي اغنية وداع لفتاة تربت عندهم على سفح الجبال هي "ماريا" حيث يغنين لها اغنية SOUND OF MUSIC.
 وتنقسم المسرحية التي عرضت ضمن فعاليات مهرجان قلعة عمان، الى فصلين الاول يدور حول انتقال ماريا من الدير لرعاية سبعة اطفال لأرمل في البحرية النمساوية الكابتن جون فون، لتصل الى الفيلا وتستلم مهامها لترعاهم فيما هم يرتدون زيا رسميا، وهكذا تنطلق حياتها مع هذه العائلة الكبيرة حيث تعلمهم اصول الموسيقى واساسياتها باغنية "do re mi”" وتنشأ بينها وبين الاطفال علاقة مميزة.
وامتاز العرض باسلوبه السردي الخفيف الذي عمقته شخصيات الاطفال وماريا بين خوف وحب مع رب عملها، فيما كان للديكور المحيط في الهواء الطلق والاضاءة اضافة نوعية جعلت منها مشهدا سينمائيا في بث حي ومباشر.
  وهذه النسخة من المسرحية مستوحاة من فيلم قدم العام 1965 من اخراج روبرت وايز ومن بطولة جوليا اندروزو كريستوفر بلمر، ولأن نقل الفيلم للمسرح أمر صعب، فإنه من الطبيعي ان يتم اختصار الكثير من التفاصيل فيما يتم تكثيف مشاهد اخرى وسط هيمنة ظل الفيلم على المسرحية من خلال عزف ماريا على الغيتار واشراك شخصيات متعددة في حوار موسيقي.
وفي الفصل الثاني من المسرحية يتعلم في الاطفال الغناء على المسرح بعد هجرتهم وهربهم من النازيين، ومرحلة طلب جون يد السا للزواج فيما الاطفال يرفضون هذا ويشعرون بالحزن، وتتكثف الاحدث خلال تحضيرات الزفاف واعتراف جون بحبه لماريا.
وأدى طاقم المسرحية على المسرح اغاني مختلفة هي "climb every mountainو My Favorite things  وthe lonely godfather  وsomething good  وedelweiss, ليختتم العرض بـ So long farwell.
وشارك في العرض المسرحي ثلاث فتيات اردنيات برعن بلغتهن الانجليزية برغم صغر سنهن الى جانب حضورهن على المسرح وتفاعلهن من الفريق المسرحي باكمله.
ورغم أن المسرحية كانت باللغة الإنجليزية إلا أن الحضور كان لافتا وتفاعل الاطفال والعائلات  مع واحدة من اكثر القصص كلاسيكية من القرن الماضي واختبروا تجربة فريدة لا تتكرر كل يوم.