طلاق مادونا قد يكون الأغلى في تاريخ بريطانيا

طلاق مادونا قد يكون الأغلى في تاريخ بريطانيا
طلاق مادونا قد يكون الأغلى في تاريخ بريطانيا

 

لندن - تكهن الخبراء بأن طلاق المغنية الشهيرة مادونا من زوجها المخرج جاي ريتشي قد يكون "أغلى طلاق في تاريخ القضاء البريطاني".

اضافة اعلان

وقال محامون متخصصون في قضايا الطلاق إن "ملكة البوب" قد تضطر إلى دفع ما يصل إلى 75 مليون جنيه استرليني (96 مليون يورو) للطلاق من زوجها.

وتقدر ثروة المغنية الاميركية المعروفة بنحو 300 مليون جنيه استرليني جمعت معظمها خلال مشوارها الفني، الذي امتد قرابة ربع قرن.

وذكرت تقارير إخبارية أمس أن خلافا قويا نشب بين مادونا وريتشي قبل الاعلان عن مسألة الطلاق حول مكان إقامتهما، حيث إن مادونا (50 عاما) كانت ترغب في الانتقال من لندن إلى نيويورك وهو ما رفضه ريتشي (40 عاما).

وفي الوقت نفسه، تبارت الصحف البريطانية الشعبية في سرد تفاصيل الخلافات الزوجية بين مادونا وريتشي، حيث نقلت صحيفة "صن" عن أحد أصدقاء مادونا قوله إن المغنية الشهيرة هي التي سعت للانفصال، حيث إنها كانت تنفق على زوجها، الذي رفض الذهاب معها إلى نيويورك ولم يدعم خططها الرامية إلى تبني المزيد من الاطفال.

أما صحيفة "ديلي ميرور" فقالت إن ريتشي هو الذي سعى للطلاق لأنه كان يرغب في وضع نهاية لما وصفته بـ"الزيجة الفاشلة".

وبعد شهور طويلة من التكهنات حسمت مادونا وريتشي الامر وأعلنا في بيان مقتضب أول من أمس عزمهما الانفصال بعد زواج دام سبعة أعوام ونصف.

وتعيش مادونا مع ريتشي وابنهما روكو بشكل أساسي في لندن ومعهما ابنة مادونا من علاقة سابقة، لورديس بالاضافة إلى ابنها الافريقي بالتبني ديفيد.