عرض فيلم "العاصفة" في ختام مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي

روما- أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان فينيسيا السينمائي أمس أن فيلم "العاصفة" للمخرج الأميركي جولي تيمور وبطولة الممثلة البريطانية هيلين ميرين سيعرض في ختام النسخة الـ67 من المهرجان، والذي تبدأ فعالياته مطلع شهر أيلول(سبتمبر) المقبل وتستمر حتى الحادي عشر من الشهر نفسه.

اضافة اعلان

وأوضحت اللجنة المنظمة أن الفيلم سيتم عرضه خارج المسابقة الرسمية ويتناول قصة مأخوذة عن عمل للكاتب المسرحي البريطاني الشهير ويليام شكسبير.

وتروي القصة الأساسية حكاية بروسبيرو العظيم، دوق ميلانو الذي يسعى للانتقام من شقيقه، أما المعالجة الحديثة التي يقدمها تيمور في فيلمه فبطلتها هي بروسبيرا والتي تجسد شخصيتها ميرين، التي نالت الأوسكار العام 2006 عن دور ربة التاج البريطاني في فيلم "الملكة"، كما اشتهرت أيضا منذ عرض فيلمها المثير للجدل "كاليجولا" في السبعينيات.

ومن المنتظر ان يتم طرح الفيلم في دور العرض الأميركية في كانون الأول (ديسمبر) المقبل.جدير بالذكر أن إدارة المهرجان كانت قد أعلنت أن فيلم "البجعة السوداء" لنتالي بورتمان سيعرض في الافتتاح، موضحة أن المخرج دارين أرونوفسكي ينافس بهذا العمل على جائزة الأسد الذهبي مجددا خلال نسخة العام الحالي من المهرجان، بعد أن فاز بها في نسخة العام 2008 عن فيلم "المصارع" للنجم ميكي رورك.

وتجسد بورتمان في هذا الفيلم، الذي يشاركها بطولته النجم الفرنسي فينسيت كيسيل، زوج مونيكا بيلوتشي، والنجمة الأميركية وينونا ريد، دور الراقصة الأولى (بريمادونا) بفرقة باليه نيويورك، التي تدخل في منافسة شرسة مع راقصة أخرى، تقوم بدورها النجمة الأميركية الأوكرانية الأصل ميلا كونيس. يشار إلى أنه بالرغم من أن العمر الحقيقي للمهرجان يبلغ 78 عاما، إلا أن الدورة المقبلة هي الـ67، لأن الدورات الثلاث التي أقيمت خلال الحرب العالمية الثانية في زمن موسوليني، شطبت من تاريخ المهرجان، حيث لم يكن يشارك فيها سوى أعمال الدول الحليفة لإيطاليا في الحرب.

كما توقف المهرجان عدة سنوات خلال الستينيات في زمن الإضرابات العمالية التي شلت المجتمع الإيطالي تماما، وما نتج من استقطاب سياسي حاد بين اليمين واليسار.