فيلم رعب "يهزم" تايلور سويفت

five-nights-at-freddys-and-taylor-swift-the-eras-tour-weekend-box-office-estimates-01
افلام
أزاح فيلم الرعب (Five Nights at Freddy's) فيلم نجمة البوب تايلور سويفت عن صدارة شباك التذاكر في أمريكا الشمالية، في نتيجة أتت مُفاجئة، بحسب تقديرات شركة "إكزبيتر ريليشنز" المتخصصة>اضافة اعلان

وتظهر في الفيلم المستوحى من لعبة فيديو، تمائم متحرّكة مسكونة تسعى إلى قتل حارس أمن ليلي يؤدي دوره جوش هاتشرسون وأخته الصغيرة، داخل مطعم بيتزا قديم مهجور يحوي ألعاب آركيد.

وحقق الفيلم الذي طُرح في عطلة نهاية الأسبوع التي تسبق عيد هالوين، عائدات بـ78 مليون دولار، في انطلاقة "مذهلة"، بحسب المحلل ديفيد غروس من شركة "فرنشايز إنترتاينمنت ريسيرتش".

ومع هذه النتيجة، دخل "فايف نايتس آت فريديز" ترتيب أول خمسة أفلام رعب تحقق أفضل انطلاقات في الولايات المتحدة، وجاء بعد فيلم "إت" ("It") بجزئيه اللذين يستندان إلى رواية لستيفن كينغ، مع العلم أنّ الانتقادات التي تلقّاها العمل أتت "سيئة"، وفق غروس.

وتراجع فيلم (taylor Swift: The Eras Tour)، الذي صُوِّر خلال جولة موسيقية للنجمة تحمل العنوان نفسه إلى المرتبة الثانية مع إيرادات بلغت 14,7 مليون دولار.

وحقق الفيلم منذ بدء عرضه عائدات بـ149,3 مليون دولار في أمريكا الشمالية، فيما سُجّل في دور السينما حضور عدد من محبي المغنية وهم يرتدون أحذية رعاة البقر.

وجاء في المرتبة الثالثة فيلم (Killers of the Flower Moon)، أحدث أفلام المخرج مارتن سكورسيزي، مع تحقيقه 9 ملايين دولار في ثاني أسبوع له.

ويتناول الفيلم الذي يمتد على ثلاث ساعات و26 دقيقة ويجمع للمرة الأولى الممثلين ليوناردو دي كابريو وروبرت دي نيرو، جرائم القتل التي كانت تطال إحدى مجموعات سكان أمريكا الأصليين، وهي قبيلة أوسايج من هنود القارة الأمريكية، لاحتكار ثروتها النفطية، خلال مطلع القرن العشرين في أوكلاهوما.

وحلّ رابعاً في الترتيب الفيلم الوثائقي (After Death) الذي يتناول تجارب الموت الوشيك، مع عائدات بلغت 5,1 مليون دولار في أول أسبوع له.

وكانت المرتبة الخامسة من نصيب فيلم  (The Exorcist: Believer) الذي حقق 3,1 مليون دولار.

وعلى غرار الفيلم الأصلي، تدور أحداث القصة حول شخصيات تسيطر عليها قوى خارقة للطبيعة، على خلفية موسيقى تصويرية تثير القلق، مع ظهور إلين بورستين من العمل الأصلي الذي يعود إلى العام 1973.