في افتتاح دورته الـ77.. "كان السينمائي" يحتفي بالمرأة ويتجاهل غزة

مهرجان كان
مهرجان كان

سيطر الحضور النسائي بشكل لافت على حفل افتتاح الدورة 77 من مهرجان كان السينمائي، الثلاثاء، فيما قررت إدارة المهرجان حظر أي رموز تعبر عن التضامن مع فلسطين

اضافة اعلان

 

وعلى الرغم من غضب الرأي العام العالمي ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة المحاصر، إلى أن إدارة المهرجان قررت حظر أي رموز يحملها الفنانون، مثل الدبابيس والأعلام تعبر عن التضامن مع فلسطين.


وقال مدير المهرجان تيري فريمو، في مؤتمر صحافي ليلة الافتتاح: "هذ العام قررنا أن يتركز اهتمامنا الرئيسي على السينما، بعيداً عن أي جدل سياسي".


جاء قرار المهرجان بعد أن حظرت مدينة كان التظاهر وتنظيم المسيرات الاحتجاجية على طول شاطئ كروازيت.


واتخذت سلطات المدينة تدابير أمنية مشددة، وسط سيطرة الأجواء الممطرة، في محاولة لتجنب ما حدث في مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن"، الأسبوع الماضي، حيث ندد آلاف المتظاهرين في مدينة مالمو السويدية التي استضافت المسابقة، بالحرب الإسرائيلية على غزة.

وتشهد الدورة 77 مشاركة 8 أفلام عربية في مسابقات المهرجان المختلفة، من: السعودية ومصر والمغرب والصومال وفلسطين والجزائر، منها الفيلم السعودي"نورة" للمخرج توفيق الزايدي، والمصري "شرق 12" للمخرجة هالة القوصي، ويشارك من مصر أيضاً فيلم "رفعت عيني للسما" إخراج ندى رياض وأيمن الأمير، ومن المغرب "من الذي لا يحب تودا" للمخرج نبيل عيوش، و"البحر البعيد" للمخرج سعيد بن حميش، والفيلم الصومالي "القرية إلى جوار الجنة" للمخرج مو هراوي.


وتشارك فلسطين بفيلم "إلى أرض مجهولة" للمخرج الفلسطيني الدنماركي مهدي فليفل، بجانب الفيلم الجزائري القصير "بعد الشمس" للمخرج ريان مكيدري.

 

وتستمر فعاليات المهرجان حتى 25 مايو، حيث ستعرض مجموعة متنوعة من الأفلام الجديدة والمثيرة، بما في ذلك أفلام إنتاج مستقل وأخرى من شركات إنتاج كبيرة. وكالات 

 

اقرأ أيضاً: 

نادين لبكي عضو لجنة تحكيم "كان السينمائي 77"