كلفة طلاق بول مكارتني من ميلز 50 مليون دولار

لندن- أصدرت محكمة بريطانية أول من أمس حكماً يلزم عضو فريق البيتلز السابق، المغني بول مكارتني، بدفع مبلغ 50 مليون دولار كتسوية طلاق من العارضة السابقة هيذر ميلز.

اضافة اعلان

ومنحت المحكمة ميلز 25 مليون باوند (50 مليون دولار) ضمن هذه التسوية علماً أنها لم تحضر المحاكمة.

وكان الثنائي قد فشل الشهر الماضي في التوصل إلى تسوية لحل المسألة "حبياً" بعد زواج دام أربعة أعوام وأثمر عن طفلة، تاركين المسألة في يد القاضي هوغ بينيت.

وكان القاضي قد أصدر بياناً الشهر الماضي يعلن فيه أن الحكم سيكون في جلسة خاصة أول من أمس، مضيفا أنه سيقرر حينها ما إذا كان سيكشف عن كامل أو بعض مقررات الحكم.

ولفت المحامي جولين ليبسون المتخصص في دعاوى الطلاق، إلى أن أعلى تكلفة طلاق حدث في بريطانيا العام الماضي بلغت 96 مليون دولار، متوقعا عدم حصول ميلز على نصف ثروة المغني الثري، وإن كان يعتقد أن الحكم سيكون كريماً لأن لديها طفلة من مكارتني.

كما أن الحكم المنتظر، قد يبرهن لميلز كم هي محظوظة لتمثيل نفسها بعد أن طردت وكيل دفاعها المكلف العام الماضي، وهو قرار وصفه عدد من محامي لندن بـ"الغباء".

وقد انفصل مكارتني عن ميلز عام 2006 بعد زواج استمر أربعة أعوام، ولجآ إلى المحكمة قصد التوصل إلى تسوية بشأن طلب مايلز مشاركة ثروة طليقها التي تقدر بنحو 1.6 مليار دولار.

وقالت تقارير صحافية إنّ مكارتني عرض على ميلز مبلغ 50 مليون دولار غير أنّها تريد ضعف ذلك المبلغ على الأقل.

وعلى خلاف أغلب المحاكمات في بريطانيا، يتمّ عقد جلسات الطلاق في قاعات مغلقة من دون حضور الصحافيين والجمهور.

ولا يمكن لشروط التسوية أن تظهر إلى العلن إلا بعد إقرارها في درجة الاستئناف أو إذا قرر أحد المتقاضين الكشف عن التفاصيل.

وميلز عارضة سابقة اضطر الأطباء إلى بتر ساقها اليسرى بعد حادث دراجة عام 1993، لتصبح أحد أبرز نجوم المنظمات التي تكافح الألغام وكذلك المدافعة عن حقوق الحيوانات.

وتزوج مكارتني ميلز في حزيران (يونيو) 2002، بعد أربع سنوات من وفاة زوجة مكارتني ليندا.

وأنجب الزوجان بنتا اسمها بياتريس ولدت في تشرين الأول (أكتوبر) 2003.

وأعلن الزوجان انفصالهما عام 2006 وتقدم مكارتني بطلب طلاق بسبب "سلوك غير معقول" من زوجته.

فيما شنت الأخيرة هجوما على وسائل الإعلام لطريقة تغطيتها القضية، معتبرة أنها لم ترحمها ودفعتها إلى شفا الانتحار.

وفي مقابلة تلفزيونية العام الماضي، قالت ميلز إنها تحملت "18 شهراً من الإساءة".