مخرج "غرايس دو موناكو" يستغرب انتقادات إمارة موناكو على الفيلم

باريس-حمل مخرج فيلم "غرايس دو موناكو" الفرنسي اوليفييه دهان على الانتقادات التي وجههتها العائلة المالكة في موناكو لهذا الفيلم الذي يتناول حياة الأميرة غرايس، والذي سيتم عرضه في افتتاح الدورة السابعة والستين من مهرجان كان غدا الأربعاء.اضافة اعلان
وقال المخرج في مقابلة مع صحيفة جورنال دو ديمانش "عندما قرأت البيان ورأيهم أن الفيلم أنجز فقط لغايات تجارية، شعرت بالإهانة".
وأضاف "لا يوجد في الفيلم ما يقصد منه لفت الاهتمام، بل إنه يتضمن قصصا حقيقية وأخرى متخيلة وهذا حقي كمخرج.. فأنا فنان ولست مؤرخا".
وكان بيان صادر عن قصر إمارة موناكو شدد على أن "هذا الفيلم لا يمكن في أي حال تصنيفه بأنه سيرة ذاتية" وإنه "يتناول صفحة من تاريخ الإمارة بالاستناد إلى مراجع تاريخية مغلوطة وأدبية مطعون بصحتها".
وأكدت العائلة الأميرية "أنها لا ترغب بأي طريقة في أن يتم ربط اسمها بهذا الفيلم الذي لا يعكس أي حقيقة وتأسف لأن تاريخها تعرض للتحوير لغايات تجارية بحتة".
ويتمركز فيلم اوليفييه دهان على مرحلة في حياة الممثلة الأميركية غريس كيلي في قمة عطائها عند زواجها من الأمير رينييه الثالث (الذي يؤدي دوره الممثل تيم روث) في 1956، ليصبح لقبها غريس أميرة موناكو.
وبعد ست سنوات، وفي ظل الصعوبات التي واجهتها في الاستمرار بتولي مهامها كأميرة لموناكو، عرض عليها الفريد هيتشكوك العودة إلى هوليوود للتمثيل في فيلمه الجديد "مارني". - (أ ف ب)