والد مايكل جاكسون يؤكد أن ابنه قتل بسبب "مؤامرة" دبرتها شركات الإنتاج

والد مايكل جاكسون يؤكد أن ابنه قتل بسبب "مؤامرة" دبرتها شركات الإنتاج
والد مايكل جاكسون يؤكد أن ابنه قتل بسبب "مؤامرة" دبرتها شركات الإنتاج

ساو باولو- أكد جوي جاكسون، والد ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، أن نجله وقع ضحية مؤامرة دبرتها شركات إنتاج اسطوانات الموسيقى للاستيلاء على الحقوق المادية لأغانيه وتجميع ثروات خرافية بعد قتله.

اضافة اعلان

وأوضح والد أسطورة الغناء الأميركي، الذي يزور البرازيل حاليا للترويج لكتابه الجديد حول قصة حياة نجله الراحل، أن الألبوم الجديد الذي سيصدر لجاكسون الشهر المقبل يحتوي على "أصوات معدلة إلكترونيا، لأن جاكسون لم يستكمل الغناء به، ما استدعى شركات الإنتاج لإضافة تعديلات وأصوات مركبة تشابه صوته، وهي عملية خداع هدفها الربح".

وأشار جوي إلى أن "إحدى شركات الإنتاج في لوس أنجلوس زورت توقيع جاكسون اثناء وجوده في نيويورك لإصدار الألبوم من دون علمه".

وأضاف والد جاكسون أن ابنه اعترف له في العام 2004 بأن شركات الإنتاج تدبر له مكيدة قد تودي بحياته مقابل الحصول على الحقوق المادية لاسطواناته والتي تقدر بالملايين، مشيرا إلى أنهم جندوا طبيبه الخاص آندي موراي للتخلص منه.

ونفى جوي استغلال وفاة جاكسون في تحقيق عائدات ضخمة نظير بيع كتابه، مشيرا الى أنه لا يمكن أن يتاجر بوفاة ابنه المحبب، كما يملك وظيفتين تحققان له دخلا جيدا، إلا أنه شدد على حقه في التأليف والكتابة. ومن المقرر أن يطرح ألبوم جاكسون الجديد الذي يحمل اسم (مايكل) "Michael" في 14 كانون الأول(ديسمبر) المقبل وسيضم عشر أغان، ويعد الألبوم هو الأول لملك البوب الراحل منذ تسعة أعوام.

يذكر أن مايكل جاكسون توفي في 25 حزيران(يونيو) العام 2009، بسبب جرعة زائدة من الحبوب المهدئة والمنومة التي كان يتناولها تحت إشراف طبيبه الخاص آندي موراي لعلاج الأرق.