ورشة أطفال وشباب منطقة البيضا صناعة الأفلام

ورشة أطفال وشباب منطقة البيضا صناعة الأفلام
ورشة أطفال وشباب منطقة البيضا صناعة الأفلام

 

عمان- الغد- بدأت في منطقة البيضا/ وادي موسى ورشة تدريبية حول الإعلام الجديد، تهدف إلى تدريب شباب وفتيان البلدة على استخدام التقنيات الحديثة في الإعلام الرقمي.

اضافة اعلان

وتنظمه شركة الرواد للصوتيات والمرئيات بالتعاون مع مؤسسة رواد التنمية وبدعم من منظمة مجلس البحوث والتبادل الدولي ''آيركس'' التي تنفذ مشروع الإعلام الجديد وتموله الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

ويعمل البرنامج التدريبي للورشة التي بدأت منتصف شباط (فبراير) الحالي وتستمر حتى نهاية أيار (مايو) المقبل لمدة أربعة أشهر على تدريب مجموعة شباب وشابات ممن تتراوح أعمارهم ما بين 14 إلى 20عاماً، على استخدام الإعلام الرقمي الجديد، بكاميرات التصوير، يتبادلون أحلامهم، ويناقشون قضاياهم، ويصنعون اعلامهم الخاص في بلدتهم البيضا.

كما يهدف إلى مساعدتهم على بناء عدد من المهارات الأساسية التي يحتاجها ليتعرف على الإعلام الرقمي الجديد، ومساهمتهم به عبر تحفيز المهارات الذاتية والمهارات الاجتماعية التي تساعد الشباب والشابات على المشاركة في تنمية مجتمعهم عبر وسائط الإعلام الرقمية، وتفيعل التدريب "من شاب إلى شاب" من خلال الاستفادة من شباب رواد التنمية الذين تدربوا على صناعة الأفلام في الورشة.

ويشتمل التدريب الذي يقام أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع في مكتبة "شمس البيضا" على كيفية كتابة القصة الإخبارية، والتقرير الصحافي، التدريب على إعداد التقرير المصور وتحديد موضوعه وأماكن التصوير، التدريب على التصوير بواسطة كاميرا الفيديو، التدريب على المونتاج والصوت، فضلاً عن التدريب على استخدام المدونات والمواقع الإلكترونية، وتصميم المدونات الشخصية وتغذيتها بالتقارير المكتوبة والمصورة على المدونات والمواقع الالكترونية.

وسيصار إلى تقديم عروض للأفلام الشبابية المنجزة في مدينتي البتراء، وعمان، فضلاً عن نشر التقارير والقصص والأفلام على المدونات والمواقع الإلكترونية إضافة لنشرها على الموقع الإلكتروني للمشروع.

كما سينجز فيلم توثيقي عن المشروع تعده شركة رواد للصوتيات والمرئيات يوثق للمشروع من بدايته حتى ختامه.

يشار أنه تم اختيار منطقة "البيضا" (286كم) جنوبي العاصمة عمان، بجوار البتراء الصغيرة التي بناها الأنباط كمحطة لراحة القوافل التجارية، لحاجة البلدة لوسيلة إعلامية تعرف الناس عليها وعلى سكانها ومشكلاتهم، وفي الوقت نفسه تعمل على تمكين شبابها وأطفالها من التعرف على الإعلام الرقمي الجديد من جهة، والتعبير عن أنفسهم من جهة ثانية، وتقديم قضايا وجماليات منطقة "البيضا".