"أصابع مريم" لعزيزة الطائي.. ملامح التمرد على الكتابة التقليدية

أصابع مريم
أصابع مريم
 صدرت الطبعة الثانية من رواية "أصابع مريم" للأكاديمية الدكتوراة العمانية د. عزيزة الطائي، عن "الآن ناشرون وموزعون" في الأردن.
تأتي رواية "أصابع مريم" كما تقول الكاتبة د. عزة القصابية لتبرز ملامح التمرد على التقليدية في الكتابة، ومحاولة البحث عن شكل جديد برؤى عصرية تقع في مرحلة وسط بين التقليدية والحداثة. محاولة التقاط مفرداتها من المراحل الزمنية التي عاشتها شخصياتها. وتمكنت من التوغل في نسيج المجتمع العماني، مع الحرص على إبراز الجدل بين المسلمات الاجتماعية المتوارثة، بحكم التنوع القبلي والمذهبي للناس.اضافة اعلان
في رواية "أصابع مريم" تؤكد الناقدة بديعة النعيمي، أن الحب هو التيمة التي تتمحور حولها أحداث الرواية من أولى صفحاتها وحتى آخرها، ولم يقتصر على الحبيب بل تخطاه إلى الحب الأبوي وحب الوطن.
لكن الظروف بسبب العادات والطائفية، جعلت هذا الحب حبا هشا ومنهزما. حيث يعيش القارئ في رواية "أصابع مريم" قوة العواطف من جهة، وانهزامية الشخصيات التي كانت عاجزة عن الحفاظ على حبها من جهة أخرى.
من التدقيق في العتبة الأولى للرواية وهو العنوان، لم تمنح الكاتبة مريم "بطلة الرواية" سوى أربعة أصابع، مع العلم أن عدد أصابع اليد الواحدة خمسة، فلم كان عدد بناتها أربع؟ هل لمحت منذ البداية إلى حب وحرية مبتورتين من خلال إبعاد الإصبع الخامس في مجتمع يؤمن بأن السطوة للذكر، أما الأنثى، فمهمشة ليست سوى للبيت وتربية الأطفال فلا يحق لها اختيار شريك حياتها واستبعاد من تحب وتزويجها بحسب ما تراه العادات والتقاليد.
وتضيف النعيمي: "تدور أحداث الرواية حول البطلة مريم التي تزوج بها حمد العام 1974، وكانت من خارج نطاق العائلة وهو من أسرة أباضية، حاصل على شهادة البكالوريوس في علوم الأرض من جامعة لومنسوف في روسيا، رجل متحرر يرتدي البنطال والقميص. يصفه المحيطون به بالمتقوقع أو العلماني والملحد، مقتنع بما وصل إليه الغرب من تقدم. وهي المرأة الملتزمة استطاعت بعد زواجها من الالتحاق بالكلية المتوسطة للمعلمات لاستكمال تعليمها. تصر على أن المجتمع الغربي مجتمع خَرِب ينظر للمرأة على أنها حبة شوكولاتة، تخاف على بناتها من أفكار والدهن، على عكس بناتها اللائي كن يفخرن به وينتظرن أحاديثه المنفتحة ويزداد إعجابهن به عندما يردد بأنه سيبقى عربيا وغاضبا حتى تعود فلسطين.
تزيد الهوة بين مريم وحمد بسبب اختلاف الثقافات التي يحملها كل منهما، وهي تتسلل إلى غرفتها عندما يقسو عليها وهو يلجأ إلى العزلة إما في المسجد أو الحديقة أو ينزوي إلى مكتبة المنزل، حيث يظهر هنا تأثره بالثقافة الروسية، فيجلس ليستمع إلى الموسيقا الروسية والإقدام على الشرب. لكنه أحيانا يلجأ إلى الاستماع إلى الموسيقا العالمية الكلاسيكية وأحيانا إلى الطرب العربي الأصيل.
وتبدو رواية "أصابع مريم"، للوهلة الأولى، رواية عادية، كما يقول الروائي والصحفي الجزائري سعيد خطيبي، وقد يتبادر في ذهن القارئ أنها لا تخرج عن المتعارف عليه، تتبع في بداياتها تقلبات زوج عماني: حمد ومريم، تجره إلى يومياتهما البسيطة وحروبهما الصغيرة، ومناوراتهما لعيش أفضل في مسقط وما جاورها، تبدو رواية قصص عائلية، سبق أن قرأنا مثلها، لكن شيئاً فشيئاً مع توالي الفصول يرتفع الإيقاع، يتوارى العادي وتحل محله الاستثناءات، يتراجع التوصيف المتباطئ والرتم المنخفض وتتسع التعقيدات التي تربط بين الشخوص، تتضاءل مساحة الراوي المستفرد بالحكي، ويتيح الفرصة لرواة جدد، يتضاعف عدد الشخصيات، الرئيسية منها والثانوية، وتنفتح الرواية على تعددية سردية، كما لو أن البداية لم تكن سوى شارة سوف تحيلنا إلى مشاهد متسارعة، في تأريخ للمكان ولساكنته.
ويضيف؛ في هذه البانوراما التي تعرضها عزيزة الطائي، في "أصابع مريم"، عن أربع نسوة، اللواتي يشكلن أصابع الأم مريم مع إصبع خامس ضاع منها وكان زوجها، في خلافاتهن اليومية، في صداماتهن، تبرز معالم ثورة النساء ورغبتهن الصامتة في التحرر، الذي يبدو أنه مسألة فردية لا جماعية، لا تجد فيها المرأة داعما سوى صبرها وقدرتها على التحمل".
ومما ذكر في نص الغلاف: "كثيرًا ما شهد بيت مريم في الجلسات المسائية أحاديث تنفتح النفوس فيها على هواء الطبيعة المنعش، وتتهادى ذاكرة القلب لتلقي ببعض حمولتها من قصص في منزل مريم وخارجه، حين تحكى الحكايات ذكرى معطرة لم تفقد بريقها. دهشت ابتسام كيف تحتفظ وفاء بعد كل هذه السنين بذاكرة حبها، فهي ما تزال تعيش ظلال الحب كما لو أنه معها، أحست كما لو أنها تخفي شيئا، لكنه في الوقت نفسه، تتوجع كلما قاربت الحديث عنه، وما عاد للتوجع مكان، مجرد محطة مرت بها في حياتها وغادرتها من دون أن تفكر بالعودة إليها".
في تلك الأمسيات أيضا، عرفت ابتسام حكاية اللقاء الذي حدث مؤخرا بين وفاء وجلال بعد أكثر من عشر سنوات من القطيعة، قالت وفاء: "الحب يأتي مرة واحدة في العمر، وكل ما يأتي بعده مجرد نزوات، مجرد صدى للبحث عنه.. وسنبقى نعيش حتى بعد خمسين عاما من أجل هذا الحب. وفي مسألة الحب لا يعتد بالسنين، فالمشاعر تبقى فتية، وإن غفت دهرا".