أصوات جديدة

 

متلبسا بالحلم المشهود

محمد عبد القادر ضمرة

"كنت حلما في ليل أمك الطويل فلما

اضافة اعلان

  أفاقت ولدتك"

جبران خليل جبران

لعلنا لن نحتاج للتوضيح الآن

بعد ان انبجس سرنا المعتق

كنبيذ النبلاء

على شوقنا الدفين تماما

كطفل اطعم اسماله ثم نام

ولسنا مدفوعين كمتهمين

للكلام الصريح

عن مسقط حلمنا القادم

وعن سر انسحاب الغيم

من مهب الريح

فهل يغيظ الصدى

شبق الفراغ الفسيح؟

حين يولول شعرك

نايات للبعيد..

وحين تسندين قلبك - المنذور لي -

علي وجعي

تائبة من نهارك الطويل

وخطاياك الجميلة معي

لا بأس الان

ولا التباسا

يجعل من نومك الصوفي

نشيدا حماسيا

أتلوه عن ظهر قلب

اذا ما احتاج قمر لمديح

فلا بأس الآن

ولا ثمة قمر

حولك

يعفيك من النوم مبكرة

في هذا المساء الشحيح!

فنامي على قارعة الليل

نامي

ولا تقولي غير مرة

أنت.. لست أنت في حلمي

لأني أراني اعزي ليلك متأسية

كأن اقول لك

اذهب كورق الخريف مع الريح الدارجة

وعد كزهر اللوز مبكرا..

يا قريني

اما أنا

فسأطفئ الشمس بعدك..!

لا لشيء ولكن

كيلا تحوم روحي كالفراش الغبي

على ضوء عينيك

فتسيح..

-------------------------------

تحرر

رائد الحمد الزعبي

تحررت أقلامي من عبوديتي قليلا

استبدلت ألوانها المحايدة بعبثية مطلقة

لتشهد صفحاتي البيضاء

استسلامها لخربشات الواقع

أنا الآن خارج التغطية

لا صوت لي لا بريق

أنتم الآن لا تنتمون لمداري

فقط!

استلذ بهذياني

وصمتي

وبوح الروح

مفردات خاصة وحروف مبعثرة في قاموسي

احتفظ بها منذ ان انتهت

مفردات الواقعية

حروفي عنيدة

تصر على البوح

ويصر قلبي على النضال

والعقل يؤكد لم تعد الحرب سجال

تعاندني الحياة

ابحث عن ممرات للفرح

أتوه في عالم مسحور

اعتاش وهم الصدق

ثم شرنقة الروح امزق

لأعود من تيه وعيي

اتراقص بهذيان ونزفي الحائر مهرجا

لتحيد سطوري عن مسارها

لأفقد خصوصية الألم

حان الآن

لأودعكم عبر الأثير السرمدي

هذيان

وصمت

وجنون

وفوضى

غادروا عالمي المسلوب

ولتحط الروح حيث مستقرها

الى هناك

وان سألتم عني

ستجدونني ابحث عن مفردات جديدة

مندثرة بين عناوين صغيرة

أو كبيرة

تائهة

هي أكبر من كل المفردات

ولكن هل سأعود؟؟

-------------------------------

معاناة المعلم

نوح عطاالله فارس الصرايرة

حي المعلم بكرة واصيلا واطلب رضاه واتخذه خليلا

ان المعلم قد غدا يا امتي نعم الدليل لمن اراد دليلا

يقضي الحياة معلما ومربيا ومؤدب الاطفال جيلا جيلا

ذخر العلوم بجده وبعقله فغدا حكيما في الحياة جليلا

قل للطبيب اكان دون معلم بلغ الذي يسعى اليه وصولا

شوقي وشوقي سابقي قد قال قم للمعلم وفه التبجيلا

فأتى المعارض بعده ذا قوله اقعد فديتك لن يعيش طويلا

صدق المعارض والمعارض قوله هاك البيان مفصلا تفصيلا

بذل المعلم جهده فتعلما وغدا منيرا في الظلام سبيلا

رأت الغياهب نوره فتبلجت وتحجب النجم المنير عليلا

من ذا الذي هدم الصروح اساسها في الجهل تغدو في الحياة وحولا

من ذا الذي زرع البدور لتثمرا حرا كريما ماجدا ونبيلا

أرأيت بحرا بالعلوم يجود قل نبع عز للحياة مسيلا

العلم سيفك قاهر الاعداء والسيف ينفع صارما مصقولا

لا انفك سيفك متلعا من غمده ليرد سيف عداتنا مفلولا

دع عنك ذا ان الكلام يطول والقول هذا ان فيه فصولا

ان المعلم قد غدا يا امتي يقضي الليالي بائسا وذليلا

غرض الشتائم والعواذل والتهم امضى الحياة يؤمل التأميلا

كلت يد وتحشرج الصوت الندي فإذا به جهدا يقول القيلا

وغدا الظلام يحيط بالجسد الذي امسى ارق من العجين نحيلا

يمسي ويصبح والهموم تلفه لف الرضيع مقبلا تقبيلا

وتفطر القدم الذي يا طالما جهد الحياة محملا تحميلا

ظلموا المعلم في الحياة وحملا حملا تنوء به الجبال ثقيلا

يا ويحهم بخلوا على الجود الذي ما كان بالجسد الشريف بخيلا

مئة وزدها اربعين ومثلها بئس الذي يرضى به محصولا

منع العقاب من الوزارة غلطة فلتجن سوء بذورها تنكيلا

لا ضرب بل لا زجر بل لا حظر قل: ايكون يوما غيرهن بديلا

صاحوا وبئس القول قول جهالة غلوا المعلم عذبوه وبيلا

لو ادرك العلمان وقت عذابه ظنا الظنون مودعين رحيلا

ان المعلم في الحياة لمبتلى اذ كيف نعرف جاهلا وعقولا

فالتبر لولا النار لم يلمع ولم يلثم من الخرد الحسان تليلا

صبرا على ظلم الطغاة فإننا نرجوا الذي يجزي الصبور جميلا