أمانة عمان: لم نحرك دعوة ضد الموسيقيين

عمان - الغد - وجه مدعي عام عمان جرم "مقاومة موظفين" للموسيقي طارق الجندي على خلفية المشكلة التي حدثت بعد انتهاء أمسية الموسيقية غيا ارشيدات بمركز الحسين الثقافي الاسبوع الماضي، بحسب وثائق الادعاء التي حصلت عليها "الغد".اضافة اعلان
ووجهت التهم بناء على الحق العام، وقرار المدعي العام باعتبار موظفي مركز الحسين الثقافي التابع لأمانة عمان الكبرى وهم؛ إيهاب قنيبي وسمارة عبدالرحمن ومحمد عبدالعزيز الضمور، شهودا للحق العام.
وكانت أمانة عمان الكبرى قد أكدت تعقيبا على ما ورد في رسالة الموسيقيين إلى أمين عمان حول مشكلة مركز الحسين الثقافي، بأنها لم تقم كمؤسسة أو مدير وموظفي مركز الحسين الثقافي برفع دعوى أو الشكوى على أحد من أعضاء الفرقة الموسيقية على خلفية المشكلة التي حدثت في مركز الحسين الثقافي.
وأضافت أن إفادات الموظفين الذين تم استدعاؤهم للتحقيق بناء على الشكوى المشار إليها لم تتضمن الادعاء على أي شخص من الطرف المشتكي بناء على توجيهات أمين عمان في إطار سعيه لتطويق الخلاف وإنهاء سوء التفاهم منذ لحظته الأولى. 
وأن أعضاء الفرقة هم الذين قاموا بتسجيل شكوى في مركز أمن المدينة، وأن ما يجري حاليا هو متابعات القضية وإجراءات التحقيق فيها ولا علاقة للأمانة بذلك من قريب او بعيد.
وتؤكد الأمانة موقفها السابق من المشكلة، والتي نتجت عن سوء تفاهم خلال استضافة مركز الحسين الثقافي لحفل موسيقي بمشاركة مجموعة من الفنانين، بأنها ستبقى الداعم الرئيسي للحركة الثقافية في الأردن من خلال اتاحة كامل مرافقها للفعاليات الرسمية والثقافية وغيرها.
وتشير الأمانة إلى أهمية تناول ما حدث بموضوعية والبعد عن التجريح والشخصنة وتداول الإشاعات التي تسيء الى مجمل المشهد الثقافي ولمركز الحسين كمرفق ثقافي كبير احتضن العديد من الفعاليات الثقافية التي أثرت الحراك الثقافي والفني في المدينة.