اتحاد كتّاب مصر يجدد رفضه للتطبيع

 

القاهرة- تزامنا مع زيارة الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس أمس إلى القاهرة جدد اتحاد كتاب مصر "موقفه الثابت من التطبيع" مع الدولة العبرية رغم توقيع مصر معاهدة سلام مع اسرائيل العام 1979.

اضافة اعلان

وقال الاتحاد يوم الثلاثاء في بيان إن مجلس الإدارة برئاسة محمد سلماوي عقد الأحد الماضي جلسة "وقد اتفق المجلس بإجماع آرائه على تأكيد موقف الاتحاد الثابت من قضية التطبيع، وهو الموقف الذي كان الاتحاد سباقا في إصداره اتفاقا مع مواقف بقية النقابات المهنية في مصر" التي ترفض التعامل مع هيئات اسرائيلية مماثلة، وترفض سفر أعضائها إلى اسرائيل.

وقال بيريس في المؤتمر الصحافي المشترك مع الرئيس المصري حسني مبارك "الحل هو حل الدولتين. الشعب الفلسطيني من جهة والشعب الاسرائيلي من جهة اخرى. اسرائيل ستصبح دولة يهودية وفلسطين دولة عربية".

وقال اتحاد الكتّاب في البيان انه "ازاء عدم حدوث أية مستجدات ايجابية تذكر على صعيد التسوية العادلة للقضية الفلسطينية منذ أصدر الاتحاد قرار المقاطعة العام 1995 فان كتّاب مصر يجددون موقفهم الرافض لأي شكل من أشكال التطبيع الثقافي مع اسرائيل، مؤكدين التزامهم بقرارات الجمعيات العمومية المتوالية لاتحاد كتاب مصر ولتوصياتها بفصل أي عضو من أعضاء الاتحاد يتعامل مع العدو الاسرائيلي بأي شكل من الاشكال".