"الثقافي البريطاني" يطلق شراكة لتطوير تدريس العمل الاجتماعي

 

 عمان-الغد- نظرا لأهمية العمل الاجتماعي وفي ظل النقص الذي تعاني منه الأردن في هذا التخصص، أعلن المجلس الثقافي البريطاني أخيرا عن شراكة بين جامعات أردنية وبريطانية للعمل معا بهدف تطوير تخصص العمل الاجتماعي وتدريب العاملين الاجتماعيين على حد سواء.

اضافة اعلان

تقوم هذه المبادرة على ثلاث مراحل وتهدف إلى الجمع بين ممثلين من جامعتين بريطانيتين وجامعات أردنية ومؤسسات تعليمية ومنظمات حكومية وغير حكومية لمناقشة وضع العمل الاجتماعي في الأردن وتحديد المجالات التي ستتعاون الجامعات على تطويرها للخروج بخطة عمل مشتركة.

وفي المرحلة الأولى من المبادرة، قام الخبراء البريطانيون بزيارة استشارية إلى الأردن، قابلوا خلالها ممثلين عن جامعة البلقاء التطبيقية والجامعة الهاشمية. كما قاموا بتنظيم ورشة عمل لكافة المؤسسات المعنية للتحديد الفجوات والتوصيات على المستوى الوطني. وتوجت أهم مخرجات الورشة بتوقيع اتفاقية تعاون بين الجامعة الهاشمية وجامعة البلقاء التطبيقية وجامعتي Reading وBrunel من المملكة المتحدة في 31 أيار 2006 في لندن، حيث صادف هذا اليوم افتتاح فرع مؤسسة نهر الأردن في لندن بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله.

وتستمر المرحلة الثانية من المشروع بعقد ورشة عمل في الفترة ما بين 10-14 حزيران 2006، تستهدف الخبراء الممارسين والموظفين العاملين في مجال العمل الاجتماعي. وتأتي هذه الورشة استكمالا للزيارة الدراسية التي قام بها وفدان من جامعة البلقاء التطبيقية والجامعة الهاشمية إلى المملكة المتحدة في شباط 2006 للاطلاع على الخبرة البريطانية في هذا المجال.

تهدف هذه الورشة، حسب بيان صادر عن المجلس، إلى بناء استيعاب مشترك بين المشاركين من مختلف المنظمات الحكومية وغير الحكومية والجامعات حول أهمية التعليم وتقييم الطلاب الممارسين للعمل الاجتماعي المرافق للتعليم الأكاديمي.

إضافة إلى ذلك، يكتسب المشاركون من خلال هذه الورشة مهارات عملية ومعرفة نظرية تشكل الأساس في تدريس العمل الاجتماعي وتقييم الطلاب الممارسين له.