الزرقاء: انطلاق فعاليات مسرح الطفل الأردني

الزرقاء - انطلقت مساء أول من أمس على مسرح الشاعر حبيب الزيودي في الزرقاء فعاليات العرض الثاني من مهرجان مسرح الطفل الأردني الرابع عشر الذي تنظمه وزارة الثقافة/ مديرية الفنون والمسرح بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين.اضافة اعلان
واستهلت العروض بمسرحية "أوهام الغابة" التي أعدها قاسم مطرود وأخرجها إدريس الجراح، والتي تتناول قصة مجموعة من حيوانات الغابة التي تبحث عن الدفء وتعقد اتفاقا مع الثعلب بإعطائه ما يحتاجه من طعام مقابل منح الحيوانات ثيابا تقيهم البرد وتوفر لهم الدفء المطلوب، وتتعاقب أحداث المسرحية لتكشف خداع الثعلب الماكر الذي يوهمهم بثياب غير موجودة إلا في خيالهم الذي رضخ لتعليمات الثعلب وألاعيبه ومكره.
وقال مدير المهرجان خليل نصيرات إن أهم ما يميز هذه الدورة هو الحضور الكثيف من قبل الأطفال وأهاليهم لمتابعة العروض وكذلك مشاركة فنانين محترفين إلى جانب الأطفال الموهوبين في تأدية العروض المسرحية، مشيرا إلى أن الوزارة ارتأت التركيز على تعزيز ثقافة احترام العروض المسرحية وتعزيز ثقافة الإصغاء والتفاعل مع أحداث العروض المسرحية.
وبين ان اختيار العروض المشاركة في المهرجان الذي يستمر حتى يوم بعد غد الجمعة تم بالاستناد إلى معايير فنية حكمت الاختيار، وتركز العروض على العديد من القضايا الأخلاقية وتعزيز منظومة القيم والمبادىء الإنسانية، لافتا إلى أن المسرح يتبنى تحقيق هدفين رئيسيين هما: المعرفة والمتعة في آن معا.
واستعرض مراحل تطور مسرح الطفل في الأردن منذ سبعينيات القرن المنصرم وحتى الآن، مؤكدا أن العروض التي تشارك في المهرجان كل عام، تتمتع بمستوى فني عال، سواء من ناحية الشكل أو من ناحية المضمون اضافة إلى الحرص على استغلال مفردات العرض المسرحي كافة لايصال مضامين العمل الفني إلى عقل واحساس الطفل.
وأشار نصيرات إلى أن الوزارة ستقيم عرضا ثالثا للمسرحيات في محافظة اربد ثم رابعا في محافظة الكرك، إضافة إلى عروض محددة في محافظة معان، إيمانا من الوزارة بضرورة إتاحة المجال للجمهور الأردني، لمتابعة العروض المسرحية وتنمية الاحساس بأهمية المسرح ودوره التنويري والتثقيفي.
وأوضح مدير ثقافة الزرقاء الدكتور منصور الزيود أن عروض المهرجان تقام يوميا في تمام الساعة السابعة مساء، لافتا الى مشاركة اربع مسرحيات إضافة إلى مسرحية "أوهام الغابة"، وهي" جزيرة الحياة " تأليف نهلة الجمزاوي وإخراج سهاد الزعبي، و"براءة بحار" سينوغرافيا وإخراج علي الجراح، و"حصة رسم" تأليف وإخراج فاديا أبو غوش، و"ريحانة " تأليف عماد الشنفري وإعداد وإخراج سمير خوالدة.
وأكد الزيود ان الثقافة ونشر الوعي هما الدرع الناعم لمواجهة التطرف والأفكار التكفيرية والإرهاب، اذ تشتمل العروض المسرحية على مجموعة من القيم والمبادئ التي تعتبر مرشدا للأطفال في ممارساتهم اليومية وتضبط سلوكياتهم المعيشية، لافتا إلى أن العروض المسرحية سيتبعها نقاشات وأسئلة مع الأطفال الحضور وتوزيع جوائز تحفيزية لزيادة تركيزهم ولفت انتباههم إلى مضامين المسرحيات. -(بترا)