العوضي والقرارعة والشقور يفوزون بجائزة الراحل محمد عياش ملحم الأدبية

العوضي والقرارعة والشقور يفوزون بجائزة الراحل محمد عياش ملحم الأدبية
العوضي والقرارعة والشقور يفوزون بجائزة الراحل محمد عياش ملحم الأدبية

فازت بيان العوضي عن المجموعة التي حملت عنوان: "شمس"، بالمرتبة الأولى في جائزة الراحل محمد عياش ملحم الأدبية "ابن الجنوب"، والتي خصصت فيها هذه الدورة 2023 في حقل القصة القصيرة.
كما فاز الدكتور عبدالله القرارعة بالمرتبة الثانية عن المجموعة التي حملت عنوان : "ظلال قبل المغيب"، بينما فازت بيان الشقور بالمرتبة الثالثة عن مجموعتها التي حملت عنوان: "أزقة تحت المجهر".
وعبر رئيس مجلس الجائزة الكاتب مفلح العدوان عن خالص التهنئة للفائزين، معربا عن أمنياته بحظ أوفر لمن لم يفز في هذه الدورة، مبينا أن المشاركات اتسمت في غالبيتها بمستويات فنية عالية وموضوعات مهمة في عناوينها ومعالجاتها ولغتها التي تضارع في مستواها ما يقدم لجوائز عربية مهمة.
وقال العدوان إن هذه هي الدورة الثانية التي نظمها المجلس وخصصت في حقل القصة القصيرة، وكانت الأولى خصصت في حقل الرواية، لافتا أن بلدنا تزخر بالمواهب التي تحتاج إلى تحفيزها، وهو الهدف الأساس للجائزة. 
والمح العدوان إلى أن الجائزة بعد نجاحها، يمكن أن تعمم لتشمل سائر المبدعين في حقل الكتاب المطبوع في القصة، وتكون مفتوحة للمبدعين على امتداد الوطن. 
من جهته قال منسق الجائزة عضو المجلس الدكتور سالم الفقير: إن عدد المشاركات بلغ 13 مشاركة، من محافظات الجنوب(الكرك، الطفيلة ، معان والعقبة)، مشيرا إلى أن المجلس نظم عددا من ورش العمل التي تتصل بفنون الكتابة القصصية وجمالياتها في المحافظات المستهدفة بالمسابقة.
إلى ذلك قالت ممثلة العائلة في المجلس ريما ملحم: إن هدف الجائزة يسعى إلى إحياء الذاكرة الشعبية والمنقول الشفاهي المليء بالأحداث والقيم والعادات التي كان لها الأثر الاجتماعي الطيب، وتصوير معاش الإنسان في تلك المنطقة من خلال حكاياتهم وسردياتهم.
وكذلك الكشف عن الموهوبين والمبدعين في المدن والقرى والبوادي، وهم كثر والاهتمام بهم، والتعريف بإبداعاتهم وإنماط تعبيرهم، ودعم الشباب، خصوصا أن الجائزة موجهة لأجيال الشباب. 
وأكدت ملحم أن خصوصية الجائزة تتصل بالمكان بما يحمل من حكايات وقصص للأسلاف، وما تنطوي عليه تلك السرديات من قيم تراثية وبطولات للإنسان التي يمكن تدوينها للأجيال دون أن تتعرض للمحو والضياع. 
وأشارت ملحم إلى أن الجائزة التي تمثل واحدة من روافع جمعية تواصل الثقافية، نظمت عددا من الندوات التي شارك فيها عدد من المثقفين حول عناوين تتصل بالثقافة والإعلام والتكنولوجيا في الواقع العربي. 
يشار إلى أن جمعية تواصل الثقافية تأسست في الثان من من تشرين أول عام 2015، وهي جمعية غير ربحية، تهدف إلى التثقيف ونشر الوعي، وإعادة التدريب والتمكين المعرفي والثقافي والمهني للشباب والأطفال والنساء، وتعمل على تعزيز الثقة بالطاقات الشبابية والنسائية، والتعريف بقصص النجاح، وإيجاد بدائل لمحدودية فرص العمل، ومكافحة الفقر، وقضايا التسرب المدرسي، والتطرف والعنف.

اضافة اعلان

فكرة جائزة الراحل محمد عياش ملحم-ابن الجنوب، تأسست على الالتفات الى المواهب الشبابية في محافظات الجنوب الثرية بمخزونها الثقافي والتراثي، ولتسليط الضوء على كثير من القضايا التي لها علاقة بالتاريخ والتراث والحضارة والبيئة والمكون الخاص بالمنطقة انسانا ومكانا.
وكانت المشاركات في الجائزة لافتة في دورتيها؛ الأولى التي كانت موجهة لكتاب الرواية، والثانية المعنية بكتاب القصة القصيرة، والتي شارك فيها كثير من المبدعين الشباب في محافظات الجنوب، كان هناك حضور لافت للكاتبات اللواتي حققت كثيرا من جوائز الدورتين.