العياصرة يحاضر عن "المكتبة الوطنية ودورها في مئوية الدولة"

جانب من المحاضرة - (من المصدر)
جانب من المحاضرة - (من المصدر)
عزيزة علي عمان- بمناسبة مئوية الدولة الأردنية، شارك مدير عام دائرة المكتبة الوطنية الدكتور نضال الأحمد العياصرة، مساء أول من أمس، في محاضرة بعنوان "المكتبة الوطنية ودورها في مئوية الدولة الأردنية"، ونظمها اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، وأدار المحاضرة الدكتور عدنان زهران. وقال د. العياصرة "إن بلدنا يشهد منذ اللحظة الأولى من تأسيسه حراكا سياسيا وفكريا وثقافيا واجتماعيا شهد له فيما بعد كل من يرصد الحراك والعمل الاجتماعي.. لقد كانت بلادنا منذ أن انطلقت ثورتها عاملة لا تعرف الكلل، فصار المؤرخون يكتبون ويرصدون كل هذه الأحداث الزاخرة". وبين "أن المتأمل في تاريخنا يجد أن بلادنا انتقلت بخطوات واسعة من إمارة صغيرة الى بلاد واسعة في تأثيرها وفكرها، ما يجعل المهتمين بحركة التأريخ أن يرصدوا أحداثها ومواقفها المشرفة، إذ رصدت في توثيقها للأحداث التاريخية والعربية مواقف قومية سياسية اضطلع بها الأردن بين أشقائه العرب على مر العقود السابقة؛ فمن مواقف تاريخية أرّخت لها المكتبة الوطنية إلى ثقافة مجتمعات بلاد الشام وتراثها وفلكلورها الشعبي وموروثها الثقافي العربي الإسلامي. إلى ذلك، توثيق بطولات ومواقف الأردن وقيادته في قضية العرب والمسلمين الأولى فلسطين؛ وما سطره جنود الجيش العربي المصطفوي من بطولات خالدة على ترابها الطهور". وأضاف "أن هنالك العديد من الشعراء الذين تغنوا بالمكتبة الوطنية مثل الشاعر محمود الشلبي في قصيدته بعنوان (ذاكرة وطن).. صرحٌ إذا أصغى الزمانُ تكلما وعلتْ مقاصِدُهُ تُطاولُ أنْجُما.. تَسمو رسالتُهُ بنهضةِ أمةٍ وَيُقيمُ للوطنٍ المُفدى سُلَّما هو رؤية الجيل الذي يرنو الى غدهِ يضاعفُ بالثقافة ِأسهُما.. فالمكتبات بدورِها الوطنيِّ قدْ أهـدَتْ لـروّادِ الثّقافـــةِ مَعْلَما". أما الشاعر عدنان السعودي، فقد تغنى بها في قصيدته بعنوان: "وطن تباهى"؛ "صرحٌ يُحلِّقُ عالياً كالطائرَةْ يرْوي النفوسَ أصالَةً ومُعاصَرَةْ.. ويقومُ في وسَطِ البلادِ كأنّهُ عَلَمٌ يَلُفُّ المَجْدَ عندَ الخاصِرَةْ".اضافة اعلان