الكرمي يترجل بعد رحلة حافلة في خفايا اللغة ودلالاتها

 

عمان-الغد- يرتبط إرث اللغوي والاذاعي المعروف حسن الكرمي الذي غيبه الموت أخيرا ببرنامج "قول على قول" الذي اشتهر في القرن الماضي وساهم في تشكيل ثقافة كثيرين من متابعي إذاعة "بي بي سي"  لعقود.

اضافة اعلان

ويتذكر الناس الكرمي، المولود في مدينة طولكرم بفلسطين في العام 1905، وجهوده في قضايا اللغة ودلالاتها حيث بدأ مشوار القواميس في العام 1970 باصدار قاموس "المنار"عربي-انجليزي"  ثم تبعه بسلسلة "المغني"، "المغني الكبير"، و"المغني الاكبر".

وكان والده الشيخ سعيد الكرمي معارضا للحكم العثماني، اما اخوه عبد الكريم ابو سلمى فاشتهر بالشعر الوطني.

عمل الكرمي في مجال التعليم مدرسا للغة الانجليزية ودرس في المجلس البريطاني في لندن ليصبح مفتشا في ديوان التعليم التابع لحكومة الانتداب البريطانية في فلسطين.

وكان الكرمي قد رحل عن عالمنا يوم السبت الماضي في عمان وهو في العام الثاني بعد المائة من العمر.

وحسب موقع بي بي سي بالعربية، فإن برامج اللغة التي كان يقدمها عبر الاذاعة تنهل من كتب التراث المتاحة، واختياراته واسلوبه ساهمت في تشكيل ثقافة كثيرين من متابعي (بي بي سي) عبر عقود طويلة، والذي ظل يقدمه حتى العام 1989 عندما غادر لندن ليقيم في عمان.

منح الكرمي عضوية شرفية في مجمع اللغة العربية الاردني في العام 1983 والدكتوراه الفخرية من جمعية المترجمين العرب العام الماضي 2006.

وقال موقع بي بي سي "رحل حسن الكرمي بعد عمر ناهز القرن، عمل قدرا معقولا منه في (بي بي سي) وترك تراثا مسموعا ومطبوعا يمكن ان يحفظ اسمه في ذاكرة من يتابعون اللغة والادب حتى زمن طويل".