الموسيقا الحية تصدح في المترو بأول مهرجان من نوعه في دبي

csrgm733
csrgm733

دبي - تبدأ خديجة العزف على آلة الغيتار في محطة مترو في دبي، فيتوقف الركاب ليلتقطوا الصور، مستغربين هذه الوصلة الموسيقية غير المسبوقة في شبكة النقل هذه في الإمارة الخليجية الثرية.اضافة اعلان
لكن الشابة الإماراتية (19 عاما) لا تعزف للحصول على المال، كما هي الحال في قطارات الأنفاق في دول اخرى، بل هي واحدة من مجموعة فنانين اختيروا للمشاركة في مهرجان للموسيقا في خمس محطات.
وبينما تقف صديقتها على بعد حوالي مترين منها تتابعها بعينيها وتشجّعها بابتسامة على مواصلة العزف كلما نظرت إليها، تحاول خديجة سليم ألا تحيد نظرها عن حركة أصابعها فوق أوتار الغيتار.
ولا يقاطع العزف سوى حركة خاطفة بيديها الاثنتين تعيد بها تثبيت حجابها الأسود الرقيق المسدول فوق عباءة إماراتية تقليدية.
وتقول الطالبة الجامعية التي تدرس التصميم الداخلي لوكالة فرانس برس "أنا فرحة جدا (…) لأنهم اختاروني، وفخورة بأني إماراتية موجودة هنا، ومتحمّسة لتقديم المزيد للجمهور وشد انتباههم".
وتستضيف خمس محطات للمترو في دبي، من الأحد الماضي وحتى السبت، عروضا موسيقية يقدمها 25 عازفا شابا على آلات مختلفة من دول عدة، بينها الأردن والبرتغال وإندونيسيا وروسيا والسعودية ولبنان، في مبادرة ترفيهية هي الأولى في المدينة التي يسكنها ملايين الأجانب.
ويستخدم العازفون آلات موسيقية تقليدية، لكن بعضهم الآخر يقدّم عروضه بطرق أكثر ابتكارا، كالعزف على الزجاج، وآلات الطباعة القديمة.
ويربط خط مترو دبي شمال الإمارة بجنوبها، ويستخدمه يوميا مئات الآلاف من سكان دبي البالغ عددهم أكثر من ثلاثة ملايين نسمة، غالبيتهم العظمى من الأجانب الذين يعملون في قطاعات مختلفة ويحملون جنسيات عشرات الدول الآسيوية والأوروبية والإفريقية وغيرها.
وفي 2018، استحوذ مترو دبي على النسبة الكبرى لعدد مستخدمي وسائل النقل الجماعي والمشترك ومركبات الأجرة، وهي 35 % من أصل 589 مليون راكب.
ومنذ افتتاح المترو في 2009، لم يعتد المسافرون على رؤية عازف موسيقي في المحطات الهادئة والنظيفة جدا.
وقال أمير حسن الذي يستخدم المترو بانتظام "هذه المرة الأولى. أشاهد هذا (العزف الموسيقي الحي) في المراكز التجارية وغيرها، ولكنها المرة الأولى التي أرى هذا الأمر في المترو".
وتابع الشاب المصري وهو يلتقط الصور بين مجموعة من الركّاب أمام عازف ناي في إحدى المحطات "لو كان عندي وقت، لبقيت هنا أتفرج عليه".
ودبي من الوجهات السياحية الكبرى في العالم. وتضمّ الإمارة مئات الأبراج وناطحات السحاب، أشهرها برج خليفة الأعلى في العالم والبالغ ارتفاعه 828 مترا، إضافة إلى برج العرب المعروف بفندقه "السبع نجوم".
وفي 2018، استقبلت دبي 15.92 مليون زائر، وهو عدد قياسي، بزيادة قدرها 0.8 % عن العام 2017.
وتقام في دبي حفلات موسيقية طوال العام، يحييها فنّانون معروفون وفرق مشهورة.
وقالت شيماء السويدي، مديرة المشاريع الإبداعية في براند دبي، الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، إن "غالبية الناس الذين يستقلّون المترو، يستخدمونه يوميا للذهاب إلى عملهم، ولذا أردنا ان نكسر هذا الروتين قليلا".
وتابعت متحدّثة لوكالة فرانس برس "الموسيقى تنشر الفرح والإيجابية في نفوس الركاب والزائرين".
لكنها ذكرت أيضا أن المهرجان "يهدف إلى تقديم نماذج جديدة من المواهب بالغة الخصوصية والتفرّد"، حسبما نقل عنها المكتب الاعلامي لحكومة دبي.
وكانت منى غانم المري، مديرة المكتب الإعلامي، قالت في بيان قبيل بدء المهرجان إن الفكرة "جاءت انطلاقا من حرصنا على فعاليات تكون الأقرب إلى الجمهور في أكثر المواقع الحيوية من دبي التي ترتادها أعداد كبيرة من الناس يوميا".
لكن بالنسبة إلى خديجة، فإن العزف على آلة موسيقية في المترو، أمام مئات الأشخاص من مختلف الجنسيات، لا ينحصر فقط بغرض تقديم محتوى ترفيهي.
وتوضح الشابة الخجولة "أريدهم أن يعرفوا أن المرأة الإماراتية، والإماراتيين بشكل عام، لديهم الحس الموسيقي ويستطيعون أن يوصلوا (موهبتهم) للعالم".- (أ ف ب)