النواب : لا تسألوني لماذا جنتي في النار

النواب : لا تسألوني لماذا جنتي في النار
النواب : لا تسألوني لماذا جنتي في النار

معرض الكتاب في ابوظبي يحتفي بصاحب "وتريات ليلية"

ابوظبي  - وقف الشاعر العراقي مظفر النواب السبعيني النحيل يشع ببياض ما تبقى من شعره امام المئات الذين غصت بهم قاعة الظفرة في المجمع الثقافي بأبو ظبي مساء امس الاحد يلقي اشعاره التي شكلت شعارات سياسية لكل المتمردين والثائرين من شباب العالم العربي في السبعينات.

اضافة اعلان


     كل المقاعد امتلأت خلافا لأيام المهرجان الاولى وعندما اطل الشاعر الذي لم يوفر احدا من القادة العرب وقف الحاضرون والتهبت الاكف تصفيقا داخل القاعة وخارجها امام الشاشات الكبيرة في الهواء الطلق التي اعدت لمن لا يجدون مكانا في الداخل.


    بدأ النواب برائعته المكتوبة باللهجة العراقية الدارجة "الريل حمد" والتي اشتهرت في السبعينات وتحولت الى اغنية حملت كل احزان الجنوب العراقي ثم القى قصيدة "ثلاث لقطات لكاميرا خفية" التي انتزعت تصفيق الجمهور لها طويلا وهو يقول:


 جمعت مساحات بعض السجون
 تجاوزت حاصل جمع البلاد
 حيرني الامر حتى اكتشفت مساحة خوف العباد


 ثم انتقل الى إلقاء قصيدة "تروح وتجي الايام" التي يصف فيها المتغيرات التي رافقت تجربته ارتباطا بالمتغيرات والهزائم السياسية والشخصية حيث يقول:


 في طريق الليل
 ضاع الحادث الثاني
 وضاعت زهرة الصبار
 لا تسألوني لماذا جنتي في النار


    وألقى قصائد اخرى مثل "حمام سيدة شامية" و"ضوضاء" و"اميرة" و"خافية الاقحوان" وبعض مقاطع من قصيدته الشهيرة "سفينة السفائن" قبل ان يعود الى قصائد متعددة من شعره المكتوب باللهجة العراقية في الغزل والسياسة.


    واختتم الامسية بمقاطع من ديوان "وتريات ليلية" وبينها مقطع "القدس عروس عروبتكم" تلك التي لم يوفر فيها احدا من زعماء العرب مشددا على انه "لا يستثني احدا".


 واجبره مئات الحضور على العودة الى مكبر الصوت ليلقى قصيدته الشعبية العراقية "براءة" التي تغنى بها الالاف من الشباب العربي ممن التحقوا بالعمل السياسي في السبعينات والثمانينات.


      وتحرض القصيدة الابن على الا يخون رفاقه في الحزب (الشيوعي) والا يعترف على اي منهم في حال اعتقاله من قبل الاجهزة الامنية لأن كرامته ومستقبله تكمن في حماية الحزب.


       وكان حضور الشباب كثيفا في الامسية وحرص العديد منهم على حجز مقاعدهم قبل وقت طويل من الامسية المميزة التي اعادت ألق الجيل الذي طبعه مظفر النواب في السبعينات جيل التمرد والثورة وجيل الهزائم ايضا. وكانت الدورة الخامسة عشرة لمعرض ابو ظبي للكتاب بدأت الخميس الماضي وشارك فيها 520 ناشرا قدموا خلالها 250 الف عنوان عربي و110 الاف عنوان اجنبي.