ترجمة "باب الشمس" لإلياس الخوري إلى الإسبانية

 

مدريد- عمل الكاتب اللبناني إلياس الخوري لمدة سبع سنوات في أحد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين لمحاولة إعادة تناول نزوح 1948 ونقل هذه المعاناة إلى "باب الشمس"، أول رواية عربية تتناول مأساة الشعب الفلسطيني والتى تنشر حاليا باللغة الإسبانية.

اضافة اعلان

وقال الخوري، الذى يعتبر أحد أهم الكتاب في العالم العربي وفي شبابه قضى "الكثير من السنوات في النضال من أجل القضية الفلسطينية" إن الرواية تمثل "قصة حبي مع الشعب الفلسطيني".

وعقب حرب الأيام الستة، قام الخوري، الذى ولد  لاسرة مسيحية مارونية، بزيارة مخيم البقعة للاجئين في الاردن وقرر أن يكون أحد أعضاء حركة فتح.

إلياس خوري هو قاص وروائي وناقد وكاتب مسرحي لبناني، ولد في العاصمة اللبنانية بيروت عام 1948. كتب العديد من المقالات و 11 رواية ترجمت إلى العديد من اللغات وثلاث مسرحيات وله العديد من الكتابات النقدية. يشغل حاليا منصب محرر في ملحق الحقيقة وهو الملحق الثقافي الأسبوعي لجريدة النهار فضلا عن إلقائه محاضرات في جامعة نيويورك.

وكتب الخوري رواية "باب الشمس" المكونة من 600 صفحة، لكي لا تُنسى مأساة الشعب الفلسطيني "التى لن تنتهى قريبا" "رغم وجود حل بسيط وواضح" وهو أن "الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهى وأن يتمتع الفلسطينيون بدولة مستقلة وذات سيادة".

وتعتبر رواية باب الشمس "قصة حب مستحيلة بين امراة تدعى نهلة وزوجها ويدعى ابو سالم". ويقول الخوري إن روايته فريدة من نوعها لانها تعكس أيضا "الوجه الآخر من التاريخ وهى إحدى الروايات العربية القليلة التى تظهر فيها شخصيات إسرائيلية وبها نقطة التقاء بين مأساة الشعبين".

ويرى الخوري أن الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما يمكنه أن يسهم في تحسين العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين أول على الأقل "يقود الموقف إلى نقطة محددة من العقلانية".

وأضاف أنه بخلاف الرئيس السابق جورج بوش "الأحمق" يعد أوباما "ذكيا" حيث يمكنه "مساعدة الإسرائيليين ونفسه أيضا". وتابع أن "المشكلة تكمن في وجوب استيقاظ العرب من غيبوية الديكتاتوريات التى تحكمهم" في حين تحكم إسرائيل حكومة يمينية وفاشية تقريبا. لذا لا أرغب في أن أكون متفائلا".

هذا ويأمل الخوري في أن يستطيع رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو أن يؤثر في القضية خلال فترة الرئاسة الإسبانية للاتحاد الأوروبي.

ويشير الخوري أن القارئ في رواية باب الشمس سوف يتذوق طعم الروايات العربية وخاصة "ألف ليلة وليلة".