خمسمائة مهنة في "دكاكين وبياعين زمان"

 

عمان-الغد- صدر عن دار البشائر بدمشق كتاب تحت عنوان "دكاكين وبياعين زمان" , ابتكر فيه مؤلف الكتاب الفنان التشكيلي الحفار خلدون شيشكلي طريقة خاصة به من حيث ايمائيات اللقطة التراثية المفردة , يرصد بها معالم دمشق الماضي والحاضر والمستقبل ، واختار من هذه المعالم دكاكينها، واستطاع أن يرصد كتابة خمسمائة مهنة، وأن يرسم بريشة مبدعة تصوراً لدكاكين هذه المهن التي انقرض بعضها وبعضها الآخر في طريقه إلى الزوال، وبعضها جرت عليه تغييرات جوهرية أخرجته عن جماله العفوي الفطري الذي تخيله وعايشه المؤلف الفنان.

اضافة اعلان

 هذا ويعد خلدون شيشكلي من فناني الرعيل الثاني بسوريا من بينهم : إحسان عنتابي، نزار علوش، هالة مهايني، نزيه فريجات، هيال ابازيد، وليد الشامي، وحيد مغاربة، وضاح الدقر، يوسف عبدلكي، عاصم الباشا، جاسم محمد علي . ويلخص الخط البياني التصاعدي لهذه الحركة الفنية التشكيلية بسورية والتي لها من العمر نحو سبعين عاما في ثلاث مراحل زمنية رئيسية.

المرحلة الأولى: منتجات فناني الرعيل الأول الذين تربوا وتدربوا على انفسهم في منتجاتهم، وتجاربهم الفنية الابتكارية التي وجدت في فنون التقليد والمحاكاة، واستنساخ الأعمال الفنية في سياقـها النمطي، والمؤسسة في بعضها على النزعات الفطرية (فن الناييف) شكلا مألوفا لآليات العمل الفني.

 المرحلة الثانية: المنتجات التي توافقت مع الروح الأكاديمية المدرسية ذات النفحات الأيديولوجية المحمولة وفق توجهات المؤسسة الرسمية والحكومية النقابية كتعبير مطابق لثقافة السلطة السائدة.

 المرحلة الثالثة: المنتجات المتساوقة مع روح العصر"ما بعد الحداثي"، المتوجهة إلى خصخصة الفنون التشكيلية لحساب الصورة البصرية، كجزء لا يتجزأ من حركية المجتمع الاستهلاكي.