شقم: تقليص ميزانية الوزارة لم يؤثر على نوعية المنجز

شقم: تقليص ميزانية الوزارة لم يؤثر على نوعية المنجز
شقم: تقليص ميزانية الوزارة لم يؤثر على نوعية المنجز

وزير الثقافة يؤكد وجود آلية إدارية تحرص على توزيع الدعم الثقافي على مستحقيه

عمان - أكد وزير الثقافة نبيه شقم أن تقليص ميزانية الوزارة للعام الحالي لم يؤثر على نوعية وعدد النشاطات والفعاليات التي نظمتها أو أسهمت بدعمها في سائر ارجاء المملكة، بل إنها "فاقت حدود توقعاتنا في الإنجاز بنسب عالية".

اضافة اعلان

واعتبر الوزير أن ذلك عائد الى الانسجام مع التوجهات الملكية السامية في التطوير والإصلاح، مبينا أن الوزارة تتبع آلية إدارية تتكيف مع حسن التخطيط والتدبير والحرص على توزيع الدعم الثقافي على مستحقيه بشكل ينسجم مع رسالتها ورؤيتها.

وأشار الى مجموعة من المشاريع التي أخذت الوزارة على عاتقها الاستمرار بدعمها وتمويلها، مثل مكتبة الأسرة وطباعة الكتب والتفرغ الإبداعي ومسابقات الإبداع الشبابي ومكتبة الطفل المتنقلة والمدن الثقافية والمخيمات الإبداعية والذخيرة العربية برعاية جامعة الدول العربية الذي اتفق عليه وزراء الثقافة العربية ويهدف الى تكوين شبكة إلكترونية للكتاب العربي حيث يتبوأ الاردن المكانة الاولى في النشر الإلكتروني، اضافة الى اقامة المهرجانات الموسيقية والغنائية والمسرحية والتراثية.

وأوضح شقم ان كل برامج وخطط الوزارة تسير نحو وجهتها بكل سلاسة وشفافية وبوتيرة قوية حيث يجري حاليا النهوض بمشاريع جديدة من بينها أرشفة الوثائق الاردنية ضمن جهود التأريخ للمملكة.

وقال إن الوزارة تتميز اليوم بوفرة الخبرات والكفاءات الاردنية التي تضطلع بدور فعال في سائر حقول الإبداع الثقافي وتسهم في أنشطته من خلال التنظيم والإدارة وتقديم الافكار وتحظى بسمعة إعلامية وإبداعية.

وأضاف الوزير أن السنة المقبلة تحمل عطاء ثقافيا جديا وجديدا ومبتكرا، كاشفا أن لدى الوزارة الكثير من المقترحات والأفكار والخطط التي تجري دراستها بتعمق من بينها ما يتعلق بالإبداع الشبابي وإيجاد منصة لهم للاطلاع على مجتمعهم.

وشدد على اهتمام الوزارة حاليا بالبنية التحتية التي تكفل عروضا إبداعية مريحة للمتلقي وهي بصدد إعادة تجهيز المركز الثقافي الملكي بأحدث المعدات التقنية الرقمية سواء في آلات العرض السمعي والبصري أو أنظمة الإضاءة وسواها من المفردات التكنولوجية التي توفر للمتلقي فرجة مريحة وممتعة بحيث تتلاءم مع ما هو مستخدم في صالات وقاعات العروض العالمية.

وركز شقم على أهمية إقامة مهرجانات فنية متنوعة في أكثر من مجال، لافتا إلى أن الوزارة تنظم العديد من المهرجانات في مجال الأغنية التراثية والوطنية ومهرجانات ومواسم مسرحية تلبي ذائقة الشباب والفنانين المحترفين، كما أنها تدعم العديد من المهرجانات الموزعة في مدن وقرى المملكة، مشيرا الى أن مهرجان الأغنية الصوفية الذي نظمته الوزارة في دورتين سابقتين لم يتوقف، لكن تم تحديد شهر رمضان المبارك كتوقيت مناسب لإقامته.

وثمن شقم تعاون مؤسسات المجتمع المدني مع وزارة الثقافة في مجال تقديم منجز إبداعي أردني أثرى الحياة الثقافية الأردنية بالكثير من البرامج الريادية، مبينا قيام الوزارة بتقديم عروض مكتبة ومسرح الطفل في المناطق النائية، إضافة إلى تقديم عروض مسرحية في مراكز الإصلاح والتأهيل بالتعاون مع مديرية الأمن العام. وقال إن النشاط الثقافي الذي تقوم به الوزارة في المحافظات يوازي فعالياتها داخل العاصمة.

وبين أن الوزارة بصدد تنويع المشاركات الأردنية في الايام الثقافية الأردنية في الخارج بأطياف جديدة من الإبداع الاردني بغية تنشيط العلاقات الثقافية بين الاردن والدول الشقيقة والصديقة، آملا أن يتم اختيار مبدعين اردنيين للعمل كمستشارين وملحقين ثقافيين في الخارج لترويج الثقافة الاردنية.

وأوضح شقم أن الوزارة تستعد لإعادة إصدار مجلة (فنون) لتكون منبرا للمبدعين في الإطلالة على مدارس واتجاهات مجمل الفنون المحلية والعربية والعالمية، وأن مجلة (افكار) ما تزال مستمرة في الصدور الى جوار مجلة (وسام) بعد أن أعيد تشكيل هيئات التحرير فيها بما ينسجم وشروط الإبداع.

وقال إن الوزارة بصدد البحث الدائم عن المزيد من الوسائل لدعم أطر الثقافة المختلفة وتفعيل المشهد الثقافي المحلي بالكثير من أصناف الفعل الثقافي وترويجه.

وعن صناعة الأفلام الآخذة بالانتشار بين اوساط الشباب الاردني أكد أن الوزارة تعي دور هذا النوع من الفنون في النهضة، ولن تألوا جهدا في دراسة أي مقترح يعمل على أي مبادرة تنهض بهذا الشأن.

وأشار الى أن الهيئة الملكية الاردنية للافلام تتولى هذا الجانب اليوم، مبديا استعداد الوزارة للتعاون مع الهيئة لتمكين الشباب الاردني من عرض أعمالهم ضمن برامج المراكز الثقافية التي تتبع للوزارة سواء داخل العاصمة أو المحافظات من أجل الترويج لثقافة الصورة.