شقم في افتتاح معرض عمان للكتاب: الملك والملكة يقدمان كل السبل لنشر الثقافة

أبو رمان: لم يتم منع أو حجز أي كتاب مشارك في المعرض عزيزة علي  عمان- مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، افتتح وزير الثقافة نبيه شقم أمس فعاليات معرض عمان الدولي الثالث عشر للكتاب الذي ينظمه اتحاد الناشرين الأردنيين، بالتعاون مع وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى، في أرض معرض عمان الدولي للسيارات على طريق المطار. وأكد شقم في تصريح إلى "الغد" أنَّ "الملك والملكة يوليان الثقافة والنشر اهتماما كبيرا، ويقدمان كل السبل من أجل نشر الثقافة والكتب على أوسع المجالات في المملكة"، مشيدا بحجم المشاركة المحلية والعربية والأجنبية في هذه الدورة. ودعا شقم الجمهور لـ"حضور العرس الوطني، والاطلاع على حجم الكتب التي وصلت إلى المعرض"، مؤكدا أن القائمين عليه بذلوا كل ما في وسعهم لإنجاحه. وتجوَّلَ شقم في بعض الأجنحة العربية والمحلية في المعرض الذي تبلغ مساحته نحو 7 آلاف متر مربع، وتشارك فيه كبرى دور النشر المحلية والعربية والأجنبية، عارضين أحدث الإصدارات في مختلف العلوم والمعارف وكتب الأطفال باللغات العربية والأجنبية. وتصل عدد دور النشر المشاركة بشكل مباشر في المعرض إلى نحو 153 دار نشر، فيما تشارك 340 دارا من خلال وكلاء دور نشر من الأردن ومصر ولبنان والمملكة العربية السعودية والكويت والإمارات وفلسطين وليبيا وقطر وعُمان، إضافة إلى دور نشر أجنبية. من جانبه أكد رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين الناشر محمود جبر أنَّ الدورة الحالية تحملُ العديدَ من الإصدارات الحديثة التي حملتها دور النشر العربية والأجنبية التي تشارك في هذا المعرض، لافتا إلى وجود خصم يصل إلى 25 %. ويحملُ المعرض، كما أكد جبر، الكثير من التجديد الذي يسهل على المواطن والمشارك، منوها لوجود دور نشر كانت تشارك من خلال وكلاء، تشارك هذا العام بشكل مباشر مثل "دار الشروق المصرية، دار الفكر العربي، الدار اللبنانية المصرية"، وكذلك بعض الدور اللبنانية والسورية التي كانت تشارك من خلال توكيلات تشارك هذا العام بشكل مباشر. وأوضح أنَّ أمانة عمان قامت بتوفير أربع حافلات تنطلق من أربعة مواقع هي: رأس العين والجامعة الأردنية، ومجمع رغدان ومن كراج الشرق الأوسط، لنقل رواد المعرض ذهابا وإيابا وعلى مدار الساعة مجانا. كما أن المعرض يفتح أبوابه الجمهور من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة التاسعة مساء من دون توقف، لافتا إلى أن جميع النشاطات والندوات الثقافية ستقام، في أرض المعرض وذلك من أجل حضور اكبر عدد ممكن من رواد للفعاليات، ولقائهم مع ضيوف الأردن من مبدعين عرب ومحليين. من جهته، أكد مدير دائرة المطبوعات والنشر الزميل عبدالله أبو رمان في تصريح إلى "الغد"، أنه "لم يتم منع أو حجز أو إرجاع أي كتاب أو طرد مشارك في معرض عمان الدولي لهذا العام". وبيَّنَ أبو رمان أنَّ هناك تنسيقا مسبقا مع اتحاد الناشرين حول تسهيل عملية دخول الكتب إلى أرض المعرض، منوِّها أنَّ دائرة المطبوعات سوف تشارك في معرض عمان للكتاب، وذلك من خلال جناح خاص بإصداراته، تأكيدا لحقيقة أن الدائرة هي في الأصل "مؤسسة ثقافية أردنية صديقة للكتاب والكاتب وتعمل على دعم الحركة الثقافية في الأردن". وأكد أبو رمان أن العلاقة مع اتحاد الناشرين هي علاقة قديمة وذات تقاليد، وقائمة على أسس من المصداقية والاحترام المتبادل. رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين السابق لدورات عديدة والمدير العام لدار الشروق للنشر والتوزيع، فتحي البس الذي قاطع الدورة السابقة للمعرض، وقاد معارضة شديدة للهيئات الإدارية السابقة، قال إن "الظروف تغيرت، حيث تم انتخاب الهيئة الإدارية الحالية بتوافق واسع من أعضاء الهيئة العامة أساسه إنهاء الاصطفاف غير المهني الذي بدأ في العام 2002". وأكد البس أنه تمَّ "التوافق على تصفية ذيول تلك المرحلة وتنظيف الاتحاد من مظاهر أي شكل من أشكال الفساد الإداري أو المالي"، مؤكدا "اعتماد مبدأ الشفافية وقبول الآخر والمحاسبة والتدقيق للارتقاء بالاتحاد والعودة به إلى سابق عهده". ونوه البس إلى وجود إجماع على أن "الهيئة الإدارية الحالية غير مسؤولة عن أي قضية سابقة، وإنْ علق بها بعض غبار تلك المرحلة، وتسعى جاهدة لنفض هذا الغبار وتعمل بشفافية، وكان تحضيرها لهذه الدورة من المعرض بشكل جيد". [email protected]اضافة اعلان