"شومان" تفتح باب الترشح لجائزتها لقصة الطفل

عمان -الغد- أعلنت مؤسسة عبد الحميد شومان عن فتح باب الترشيح للدورة الثانية عشرة لجائزة عبد الحميد شومان لأدب الطفل للعام 2017 وموضوعها "القصة الموجهة للفئة العمرية 8-12سنة"، وأن آخر موعد لقبول الترشيحات هو نهاية شهر آذار (مارس) 2018.اضافة اعلان
وتمنح الجائزة مرة كل عام في مجال أدب الطفل في واحد من الفنون الأدبية التالية: القصة، الشعر، الرواية، النص المسرحي للأطفال، وتتألف من شهادة باسم الفائز والموضوع الذي فاز به ودرع يحمل اسم وشعار الجائزة، إضافة إلى مبلغ مقداره 18 ألف دينار موزع على ثلاث مراتب: المرتبة الأولى: 10 آلاف دينار، المرتبة الثانية: 5 آلاف دينار والمرتبة الثالثة: 3 آلاف دينار.
واشترطت لجنة الجائزة لهذا العام أن تحاكي القصة الفئة العمرية (8-12) سنة، وأن تكون باللغة العربية الفصيحة الميسرة، وأن يقدم نص واحد فقط بدون رسومات.
كما اشترطت في المتقدم للجائزة أن يكون عربي الجنسية أو من أصل عربي، حيث يقبل الترشيح للجائزة من المتقدمين أنفسهم، على أن لا يقل عمر المتقدم عن 18 سنة، كما يشترط في النص أن يكون أصيلا وغير منشور سابقا سواء في الصحف او الدوريات أو عبر المواقع الإلكترونية أو غيرها، وأن لا يكون مقدما لجائزة أخرى أو فائزا بجائزة سابقا.
تقدم (4) نسخ من النص مع ملخص للسيرة الذاتية للمترشح، على أن يملأ استمارة التقدم للجائزة والإقرار، وهي استمارة يمكن الحصول عليها من المؤسسة أو سحبها من الموقع الإلكتروني للمؤسسة، كما يرسل صورة إثبات شخصية إلى عنوان أمانة الجائزة.
ويشترط أيضا أن تقدم الأعمال مع باقي الملفات المطلوبة مطبوعة على ورق A4، بالإضافة إلى نسخة إلكترونية (CD أو شريحة ذاكرة إلكترونية (Flash memory، كما يشترط عدم وضع اسم المشارك على الأوراق المطبوعة أو النسخة الإلكترونية، ويكتفى بذكره مع السيرة الذاتية والإقرار المرفق.
ويحق للمؤسسة نشر وإنتاج الطبعة الأولى من الأعمال الفائزة، ولا تلتزم بإعادة الأعمال المقدمة سواء فازت أو لم تفز، وللهيئة العلمية الحق في تفسير أي شرط من شروط التقدم للجائزة.
وستقوم المؤسسة بإعلان أسماء الفائزين بالجائزة بالوسائل المناسبة، وذلك في موعد تحدده كل عام، ويقام حفل خاص للجائزة.
أمين سر الجائزة عبدالرحمن المصري بين أن مؤسسة عبدالحميد شومان وجهت الجائزة في هذه الدورة للفئة العمرية (8-12) سنة في موضوع القصة، لما لهذه الفئة من أهمية في تشكيل الإبداع الأدبي لدى الأطفال واليافعين على حد سواء. لافتا إلى أنه إن كان الأساس اللغوي والأدبي قوياً، نمت لديهم الذائقة اللغوية والأدبية بالشكل السليم.
وأشار إلى أهمية إثراء الكتب الموجهة للطفل لما لها من أهمية في صقل مهاراته منذ الصغر وجعل القراءة جزءا لا يتجزأ من حياته.
وكانت جائزة عبدالحميد شومان لأدب الطفل أنشئت العام 2006 بهدف الإسهام في الارتقاء بالأدب الذي يكتب للأطفال لتحقيق الإبداع والتطوير ولتنمية روح القراءة والمطالعة لديهم وللإسهام في دعم مسيرة الطفولة العربية.
وتعمل المؤسسة منذ العام 2006 على تنظيم هذه الجائزة السنوية للأدباء في وطننا العربي أو العالم، وقد ترشح للجائزة 753 مرشحاً قد شاركوا في الجائزة من كل من الأردن، لبنان، الكويت، سورية، مصر، العراق، الجزائر، تونس، فلسطين، المغرب، السعودية، اليمن، قطر، البحرين، الإمارات، سلطنة عُمان بالإضافة إلى عرب مقيمين في تركيا، هولندا، الولايات المتحدة، بريطانيا، النرويج، كندا، سويسرا، روسيا، استراليا، المانيا، فرنسا، ماليزيا، السويد وقد فاز بالجائزة تسعة وعشرون كاتبا وكاتبة.