فعالية ثقافية صينية بعنوان " الانسجام مع الشاي"

WhatsApp Image 2023-05-27 at 12.12.43 PM
فعالية الانسجام مع الشاي

افتتحت صاحبة السمو الملكي الأميرة دانا فراس  وبحضور سفير جمهورية الصين الشعبية  تشن تشوان دونغ و المستشارة الثقافية في السفارة و مديرة المركز الثقافي الصيني في الاردن شي وي  ورولا عواد ممثلة مديرة الاتصال والتعاون الدولي لوزارة الثقافة الأردنية ممثلة عن الوزارة ، وعدد من الشخصيات الاردنية و رؤساء البعثات الدبلوماسية العاملين في الاردن بالاضافة الى عدد من الطلاب الصينيين المقيمين في الاردن عدد من الطلاب الاردنيين والمهتمين ايام ثقافية صينية بعنوان (يازي)  ومعناها  " الانسجام مع الشاي" نظمها المركز الثقافي الصيني في الاردن ابتداءً من اليوم الأربعاء الموافق ٢٤ أيار ٢٠٢٣م. في غاليري بنك القاهرة عمان والتي تستمر حتى يوم 27/ايار /2023م . 

اضافة اعلان



وفي كلمة لها بهذه المناسبة قالت صاحبة السمو : خلال الفترة (1127-1279) أي في عهد أسرة سونغ الجنوبية، اشترى التجار العرب الشاي من مدينة تشيوانتشو في مقاطعة فوجيان ونقلوه إلى الشرق الأوسط وما وراءه ، وذلك لقيمته الطبية في الدرجة الاولى ، وفي كل مكان وصل اليه الشاي انذاك ، استوعبت المجتمعات ثقافة الشاي الصينية في الاصل ،وبنت طقوسها وتقاليدها الخاصة  بها وا متدت هذه الروابط على مر السنين إلى بقية العالم.
ويقال إن" الفلاح " شنغ نونغ علّم الشعب الصيني منذ 4 إلى 5 آلاف عام تقنية الزراعة بما فيها كيفية حصاده واستخدامه، منذ ذلك الوقت لعب الشاي دورًا مهمًا في الحياة الشعبية الصينية، حيث عزز الشاي من تطورالطب في تلك الازمان  واصبح من طقوس وتقاليد الطعام  على طاولة في كل منزل ومكان عمل صيني، من القصور إلى المكتبات ومن المعابد إلى الخيام وقد شجع الشاي على  بناء روابط التقاليد المشتركة والممارسات عبر المجتمع .



اليوم  وفي الأردن ، أصبح الشاي جزءًا يوميًا من حياتنا ، فهو يجمع الناس معًا ويقوي الروابط المجتمعية. عندما ترى مجموعة من الناس ، فمن المحتمل جدًا أن تكون أكواب الشاي على الطاولة .



 
ومن جانبه : قال السفير الصيني تشن تشوان دونغ انه  في عام 2019 ، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارًا بتعيين 21 مايو يومًا عالميًا للشاي. وفي عام 2022 ، تمت إعادة ادراج تقنيات معالجة الشاي التقليدية والممارسات الاجتماعية المرتبطة بها في الصين إلى القائمة التمثيلية لليونسكو للتراث الثقافي غير المادي للبشرية ، مما يجعل ثقافة الشاي الصيني من الأصول المشتركة للبشرية،  ويصادف هذا العام الذكرى العشرين لاعتماد اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي وعلى هذه الخلفية ، تجمعنا في عمان ، وهي المدينة الغنية بالتراث الثقافي حيث نلتقي بالأصدقاء على الشاي ونناقش قضايا الساعة ، يعطي الحدث معنى خاصًا. مع القيمة الأساسية للثقافة الصينية ويرتبط الشاي ارتباطًا وثيقًا بالانسجام والوئام بين الناس والطبيعة والتناغم بين الأفراد والمجتمع   (يازي ) ، كما في عنوان الحدث ، وهذا يعني اجتماع الأدباء و اجتماع العلماء في الصين القديمة لإلقاء القصائد ، والاستمتاع بالزهور واللوحات والخط ، وتذوق الشاي والاستمتاع بالموسيقى. إنه يجسد الانسجام والأناقة الروح الحميمة ، وفلسفة الإنسان ، و في وقت سابق من هذا العام ، اقترح الرئيس شي جين بينغ مبادرة الحضارة العالمية ، التي تسلط الضوء على احترام التنوع الثقافي، وكان ذلك ردًا على رسالة من مجموعة من الفنانين العرب البارزين ، ومن ضمنهم فنانين اردنيين ، الذين شاركوا في زيارة "لقاء فنانو طريق الحرير" إلى الصين وأشار الرئيس شي إلى أن الثقافة يمكن أن تربط القلوب ، وأن الفن يمكن أن يربط العالم ، كما كتب أنه من افتتاح طريق الحرير القديم إلى مبادرة الحزام والطريق ، امتدت التبادلات بين الحضارات الصينية والعربية عبر آلاف السنين بتقدير متبادل ، ترك إرث التعلم المتبادل كان الشاي سلعة مهمة للغاية على طريق الحرير القديم. وقد أطلقنا على الحدث الانسجام مع الشاي  صالون يازي الثقافي ، لمنح أصدقائنا تجربة غامرة لثقافة الشاي في الصين ، بهدف تعزيز التبادل الثقافي ، وتعميق صداقة الناس في السعي لتحقيق القيم المشتركة للسلام والتنمية والإنصاف والعدالة والديمقراطية والحرية.
 وقد استمتع الضيوف بالشاي الصيني وعروض متنوعة التي يعرضها فريق الفنانين الصينين من مدينة تشنغدو بمقاطعة سيتشوان الصين بما فيها عرض الابريق ذو الفم الطويل"ثمانية عشر حركة من التنين" ، بالاضافة الى عرض آلة القيثارة الصينية  التقليدية "المياه الجارية" و مهارات تغيير الوجوه في أوبرا سيتشوان بالاضافة الى عرض للأزياء الصينية التقليدية.